السبت 22 سبتمبر 2018

إنفوغراف24| مخرجات قمة مكة لدعم الأردن

إنفوغراف 24
إنفوغراف 24
سادت حالة من التفاؤل في الشارع الأردني بعد ما صدر من اجتماع مكة الرباعي والذي جاء بمبادرة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لبحث سبل دعم عمّان للخروج من أزمتها الاقتصادية.

وصدر عن القمة التي شارك فيها نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، اتفاق ينص على حزمة من المساعدات الاقتصادية يصل مقدارها إلى 2.5 مليار دولار.

وتمثلت حزمة المساعدات في:
1. وديعة في البنك المركزي الأردني.
2. ضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن.
3. دعم سنوي لميزانية الحكومة الأردنية لمدة 5 سنوات.
4. تمويل من صناديق التنمية لمشاريع إنمائية.

وجاءت الدعوة للقمة في لحظة حرجة يعيشها الأردن ترجمتها احتجاجات خرجت للتنديد بالإجراءات الاقتصادية التي كانت تعتزم الحكومة السابقة تنفيذها، داعية للتشاور حول أزمة عمان والعمل على وضع حلول لها.

وألقت الأجواء الإيجابية بظلالها على الساحة الأردنية من جهة انفراجة قريبة تسهم في انتشال الأردن من ضائقة اقتصادية خانقة، وتجاوز محنة أوصلت الشارع إلى حد الغليان وأسفرت عن إقالة حكومة هاني الملقي، بعد جدل كبير حول مشروع قانون ضريبة الدخل المرفوض شعبياً ونقابياً.

ولقيت مبادرة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، الرامية لتجاوز الأردن أزمته الاقتصادية تقديراً عالياً، عكس دور المملكة الريادي في تعزيز التضامن العربي.

وقال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني عن وقفة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان مع بلاده: "نقدر دعوة خادم الحرمين الشريفين والمملكة والدول المشاركة في الاجتماع، التي ما توانت عن دعمنا والوقوف إلى جانبنا في مختلف الظروف".

وثمّن نائب رئيس الإمارات الشيخ محمد بن راشد دعوة خادم الحرمين الشريفين لعقد اجتماع لدعم الأردن، وقال إن "هذه القمة تأتي لدعم الأردن وشعبه على تخطي أزمتهم من أجل مواصلة عملية البناء والتنمية بما يعود بالخير على الشعب الذي تربطه بالإمارات علاقات تعاون وطيدة"، مشدداً على أن السعودية تقوم بدور فاعل ومحوري لضمان أمن واستقرار المنطقة.

وأما الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي فقال: "نقدر جهود الملك سلمان الحثيثة في تعزيز التضامن العربي ودعم المواقف العربية على كافة الأصعدة"، ومن جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تهدف إلى تجاوز الأردن أزمته، وتؤكد سعي المملكة المتواصل لتنعم الدول العربية وشعوبها بالاستقرار والتنمية.

ويعاني الأردن من أزمة اقتصادية فاقمها في السنوات الأخيرة تدفق اللاجئين وإغلاق الحدود الأردنية مع كل من سوريا والعراق بعد سيطرة تنظيم داعش على مناطق واسعة فيهما.

واستبشر الأردنيون بهذا الاجتماع خيراً، بعد حالة الارتباك التي عانى منها الشارع الأردني، وأبدوا ارتياحهم البالغ لهذه المبادرة السريعة من المملكة العربية السعودية، ولكافة الدول العربية والإسلامية. 

يذكر أن الأردن أعلن يوم الخميس الماضي، انتهاء كافة الفعاليات الاحتجاجية في منطقة الدوار الرابع ومحافظات المملكة، ختاماً لأسبوع حافل بالاحتجاجات الرافضة لمشروع قانون ضريبة الدخل والنهج الاقتصادي ما دفع الحكومة السابقة إلى الاستقالة، فيما كلف عمر الرزاز رئيساً للوزراء لتشكيل حكومة جديدة، والذي تعهد بدوره بسحب مشروع القانون المثير للجدل، خلال أول جلسة للحكومة.


T+ T T-