الإثنين 25 يونيو 2018

الرئاسة الفلسطينية: أي أفكار أمريكية تستثني ملفي القدس واللاجئين "لن تنجح"

المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (أرشيف)
المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة (أرشيف)
قالت الرئاسة الفلسطينية اليوم الأربعاء إن "أي أفكار أمريكية ستعرض قريباً تستثني ملفي القدس واللاجئين الفلسطينيين لن تكون مدخلاً لأية عملية سياسية ناجحة".

واعتبر المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، في تصريح نشرته وكالة أنباء(وفا) الفلسطينية الرسمية أن "الطريق لتحقيق السلام العادل والدائم يمر عبر الشرعية العربية والدولية والقرار الوطني الفلسطيني المتمسك بالقدس والثوابت الوطنية، وأية محاولات أو أفكار للالتفاف على هذه الأسس ستولد ميتة".

وأضاف "إذا استمرت الولايات المتحدة الأمريكية بالعمل على تغيير قواعد العلاقة مع القيادة الفلسطينية وشعبنا الفلسطيني، فإن مرحلة الجمود والشلل السياسي ستدوم"، وتابع أن "أية جهود أو اتصالات عقيمة ومع أية جهة كانت تهدف للمس بالثوابت الوطنية المقدسة، ستؤدي إلى المزيد من زعزعة الاستقرار الهش أصلاً، وعلى مستوى المنطقة بأسرها".

وختم أبو ردينة تصريحه بأن "القدس والموافقة الفلسطينية هما عنوان المرحلة الحالية، والطريق الصحيح لتحقيق السلام المنشود المتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بمقدساتها".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت أمس الثلاثاء عن وصول مرتقب لوفد أمريكي يترأسه مستشار وصهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير إلى المنطقة الأسبوع المقبل، وقالت مصادر إسرائيلية إن الوفد الأمريكي سيبحث موعد إطلاق "صفقة القرن" لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وذلك ضمن جولة تشمل إسرائيل ومصر والسعودية.

ويقاطع الفلسطينيون الإدارة الأمريكية منذ قرارها في 6 ديسمبر(كانون الأول) الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويطالبون آلية دولية متعددة الأطراف لرعاية عملية السلام.
T+ T T-