الثلاثاء 17 يوليو 2018

بندقية ليزرية ثورية تحرق أي هدف من مسافة كيلو متر

البندقية الليزرية الجديدة تصيب أهدافاً على مسافة كيلو متر (ديلي ستار)
البندقية الليزرية الجديدة تصيب أهدافاً على مسافة كيلو متر (ديلي ستار)
طور علماء صينيون مؤخراً بندقية ليزر جديدة ذات مواصفات استثنائية، يمكنها حرق أي هدف من مسافة تزيد عن كيلو متر واحد.

ويمكن لبندقية ZKZM-500 الليزرية أن تطلق شعاع طاقة لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، يحرق الأنسجة البشرية على الفور.

ولا تصدر البندقية أي صوت أثناء إطلاق نيرانها بحيث تباغت الهدف، وباستطاعتها حرق الملابس خلال ثانية واحدة وتدمير الأنسجة البشرية بسرعة فائقة.

ويزن السلاح الجديد ثلاثة كيلوغرامات، ويعمل على بطارية ليثيوم قابلة للشحن، تماثل البطاريات المستخدمة في الهواتف الذكية.

كما تتميز هذه البندقية بمقدرتها على إطلاق أكثر من 1000 طلقة، لا تستغرق كل منها أكثر من ثانيتين.
ويقول المسؤولون الصينيون، بأن إنتاج هذه البندقية بالجملة سيبدأ فور الانتهاء من تجربتها، وسيتم تزويد فرق مكافحة الإرهاب في الشرطة الصينية بهذا السلاح المتطور قريباً.

وذكر وانغ تشي مين، الباحث المساعد من مركز أبحاث فيزياء الليزر والتكنولوجيا في الأكاديمية الصينية للعلوم في بكين، إن التحسينات التكنولوجية أدت إلى استخدام أجهزة أكثر قوة وفاعلية ودقة، وفق ما نقلت صحيفة ديلي ستار البريطانية. 
T+ T T-