الأربعاء 19 سبتمبر 2018

صحف عربية: مطالبات بموقف دولي حازم ضد الحوثي

تستمر الإدارة الأمريكية في الضغط على الفلسطينيين، آخذة بحقهم قرارات مجحفة كان آخرها وقف تمويل "الأونروا" الذي من شأنه تعريض صحة 5 ملايين فلسطيني للخطر، فيما يهدد تعطيل الحوثيين لمفاوضات جنيف بمزيد من العنف والدمار داخل اليمن.

وفي صحف عربية صادرة اليوم الثلاثاء، لم تتوصل الأطراف السياسية اللبنانية لاتفاق ينهي أزمة تشكيل الحكومة.


وقف التمويل الأمريكي "كارثي"
قالت صحيفة الحياة اللندنية، إن المستشفيات الفلسطينية في القدس المحتلة، تبدي قلقاً كبيراً إزاء وقف الإدارة الأمريكية الدعم المالي المخصص لها وما يترتب عنه من "تعريض صحة 5 ملايين فلسطيني للخطر"، وعقد مسؤولو المستشفيات الستة المتضررة من القرار مؤتمراً صحافياً في القدس أمس، حذّروا فيه من أن وقف التمويل الأمريكي "كارثي".

وأعرب مدير مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية في القدس بسام أبو لبدة، عن الأسف لمثل هذا القرار لما فيه من أثر سلبي كبير على توفر السيولة النقدية في هذه المستشفيات، والذي بدوره سيحدث تأخيرات في تقديم الخدمات العلاجية الحيوية المتوفرة في هذه المستشفيات فقط. وأكد أن القرار "بالمجمل سيؤثر سلباً في حياة 5 ملايين فلسطيني".

ووصف أبو لبدة القرار الأمريكي الأخير بأنه "عدوان على الشعب الفلسطيني" و"ضغط سياسي بشكل واضح وجليّ... بهدف إخضاع السلطة الفلسطينية لشروط صفقة القرن".

الحكومة اللبنانية
أكد مرجع سياسي لصحيفة "الجمهورية" اللبنانية، أن "الجو الخارجي هو المعطل فعلاً لتأليف الحكومة، في الوقت الذي بلغت الاتصالات الداخلية مرحلة متقدمة من التوافق في هذا الصدد".

وقال: "لا أحد يقنعنا بأن عقدة توزير هذه الفئة أو تلك هي ما يعطل تأليف الحكومة، إن الخارج ليس بريئاً من "دم التعطيل".

وكشف المرجع أن جهات دبلوماسية غربية أبلغت إلى بعض المسؤولين اللبنانيين استغرابها من التباطؤ المتعمد في عدم تأليف الحكومة، وأكدت أن هناك رغبة غربية جدية في أن يؤلف لبنان حكومته في أسرع وقت لأن أمامه تحديات، وخصوصاً في ضوء ما يعلن عن مخاطر تتهدد أوضاعه الاقتصادية".

لكن ترجح مصادر أخرى، استبعاد أن تُضخ الروح مجدداً في عملية التأليف في وقت قريب. وقالت للصحيفة، إن "الوضع وصل إلى مراوحة قاتلة وخطيرة حيث أن الجميع ينتظر الجميع".

الحوثيون يهددون استقرار اليمن
قال خبيران مصريان لصحيفة عكاظ السعودية، إن فشل المفاوضات في جنيف، بين الحكومة الشرعية اليمنية والمتمردين الحوثيين، سيؤدي إلى المزيد من العنف والدمار داخل البلاد، مؤكدين أن عناصر الانقلاب المدعومة من إيران ما زالت مستمرة في أعمالها العدائية ضد استقرار اليمن.

وقال الخبير في الشؤون العربية بمركز الأهرام للدراسات السياسية، الدكتور أيمن عبدالوهاب، إن فشل مباحثات جنيف يظهر العناصر الانقلابية الإيرانية في اليمن على حقيقتهم كميليشيا متطرفة وعنيفة تعرقل إنهاء معاناة الشعب اليمني منذ انقلابهم على الحكومة الشرعية في البلاد قبل ما يزيد على 4 سنوات، متهماً إيران ومن خلفها الميليشيات الحوثية الانقلابية، بفشل أي مساعي مفاوضات تقوم بها المنظمات الدولية.

من جهته، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، الدكتور جمال سلامة، إن فشل محادثات جنيف "ذنب معلق في رقاب ميليشيا الحوثي"، مشيراً إلى أن الشعب اليمني كان ينظر إلى تلك المحادثات بنوع من الأمل والرجاء من أجل خروج البلاد من حالة الفوضى إلى الأمن والاستقرار، معتبراً أن إيقاف الحرب مصلحة مشتركة للجميع، مطالباً بموقف دولي ‏حازم وحاسم ‏لردع الحوثيين بعد عرقلتهم ‏لمشاورات جنيف.

حرب حزب "نداء تونس"
قالت صحيفة "العرب" اللندنية، إن نزيف الاستقالات ما زال مستمراً بحزب نداء تونس الحاكم الذي تعصف به خلافات حادة، بشأن مصير الحكومة الحالية في ظل صراع علني بين الرئيس التنفيذي للحزب ونجل الرئيس حافظ قائد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وأعلن القيادي في حركة نداء تونس وسام الحميدي، أمس الإثنين، استقالته مباشرة على إذاعة محلية خاصة، مبرراً قراره بأنه "لا يستطيع البقاء في حزب ليس له مؤسسات ويعطل عمل الحكومة".

ولا يستعبد مراقبون أن تؤثر أزمة نداء تونس الداخلية على الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمع إجراؤها عام 2019 أمام حديث عن تأجيلها، في الوقت الذي وصل فيه صراع الأجنحة داخل حركة النداء إلى ذروته.

ويتوقع مراقبون استقالة الشاهد من الحكومة وانضمامه إلى حزب جديد مدعوم بالكتلة البرلمانية المسماة "كتلة الائتلاف الوطني". وستمكن هذه الخطوة الشاهد من الترشح إلى السباق الرئاسي عام 2019 بحظوظ وفيرة بعد أن سجل نقاطاً لصالحه ضد منافسيه ومنتقديه.
T+ T T-