الأربعاء 19 سبتمبر 2018

إيران لا كوريا الشمالية.. أولوية واشنطن في مجلس الأمن

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو.(أرشيف)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو.(أرشيف)
يرى كورت ميلس، محرر الشؤون الخارجية لدى مجلة "ناشونال إنترست"، أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، يسعى لاستعادة نفوذ وزارته ومكانتها في العالم. ومن خلال تشكيله مجموعة عمل خاصة بإيران، أصبح لديه فرصة مثالية لتحقيق هدفه.

هايلي: تبعات الصفقة النووية مع إيران شديدة الخطورة، وأعتقد جازمة أنها كانت خطوة خاطئة. ويجب أن تنظروا إلى إيران، أو على الأقل كما أراها، بأنها سوف تتحول إلى كوريا شمالية أخرى
 ويقول بريان هوك، رئيس تلك المجموعة: "من الضروري استيعاب فكرة أن النظام الإيراني هو آخر نظام ثوري في العالم. وإن تطبيق مبادئ تلك الثورة في الداخل الإيراني، وتصديرها إلى العالم يمثل الهدف الأسمى للنظام في طهران".

ورغم تلبد الأجواء السياسية في واشنطن بشأن اتهام روسيا بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأخيرة، وهواجس حيال البرنامج النووي لكوريا الشمالية، تركز إدارة الرئيس الأمريكي ترامب حالياً على إيران.

ويدعو "معهد بروكينغز" للأبحاث واشنطن لتبني استراتيجية واضحة وقوية حيال إيران وعملائها في المنطقة، إذا هم حاولوا شن هجمات ضد الولايات المتحدة أو حلفائها.

تعديل سلوك إيران
وقال هوك، مخاطباً مجموعة من الباحثين لدى مركز الدفاع عن الديمقراطيات في واشنطن: "صيغت الصفقة النووية على أمل أن تعدل، بمرور الوقت، من سلوك إيران، وعلى وعد بأن تحفز إيران على التزام المعايير الدولية. ولكن طهران ما زالت تزود الحوثيين بصواريخ كي تطلقها ضد السعودية، كما تواصل إرسال أسلحة لحماس وتدعم هجماتها ضد إسرائيل. وعلاوة عليه، تقوم إيران بتجنيد شباب أفغان وعراقيين وباكستانيين كي يقاتلوا ويقتلوا في سوريا".

ويتابع هوك: "تعني وجهة النظر الثورية أن النظام لا يتسامح مع أية أفكار تتسلل إلى النسيج الاجتماعي الإيراني وتهدد وجوده".

خلاصة شاملة
ويرى كاتب المقال أن رويل مارك غريشت، زميل معهد الدفاع عن الديمقراطيات ربما يعتبر أفضل من وضع خلاصة شاملة لصالح مواجهة أمريكية أكبر مع النظام الديني في إيران. وبالإضافة لهوك، خاطبت نيكي هايلي السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة مجلس الأمن، الشهر الماضي، بشأن رعاية الإيرانيين لمجموعات تستخدم دروعاً بشرية، قائلة إن "كل من يتعاون مع إيران مدان أيضاً، لأنهم يدركون حقيقة سلوك هذا النظام. ولم أكن قط أعتقد أنه من الممكن تعديل الصفقة النووية".

ويعتقد الكاتب أن هايلي تمارس عملها من منطلق المساعدة في منع الوضع الإيراني من الاقتراب من مستوى ما وصل إليه نظام كوريا الشمالية في تهديده للعالم أجمع بأسلحته النووية.

موضوع رئيسي
ويشير كاتب المقال لما ستقوم به إدارة الرئيس دونالد ترامب حال تسلمها رئاسة مجلس الأمن في أواخر الشهر الجاري، حيث سيكون الموضوع الإيراني، لا الكوري الشمالي، في مقدمة جدول أعمالها.

وقالت هايلي عن الصفقة إن "تبعات الصفقة النووية مع إيران شديدة الخطورة، وأعتقد جازمة أنها كانت خطوة خاطئة. ويجب أن تنظروا إلى إيران، أو على الأقل كما أراها، بأنها سوف تتحول إلى كوريا شمالية أخرى. وإذا واصلتم دعم هذا النظام، وواصل قادته أعمالهم الشيطانية، دون أن يحملهم أحد المسؤولية، فسوف يأتي يوم نتحدث فيه عن إيران مثل ما نتكلم اليوم عن كوريا الشمالية".  
T+ T T-