الجمعة 17 أغسطس 2018

"هاجس" ميسي يثير سخط جماهير الريال على كريستيانو





قد يستغرب البعض سر إطلاق جماهير ريال مدريد في إستاد سانتياغو بيرنابيو صافرات الاستهجان بوجه نجمها الأول البرتغالي كريستيانو رونالدو، رغم وقوفه على صدارة هدافين الليغا بـ28 هدفاً، متفوقاً على نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي (23)، ومهاجم أتلتيكو مدريد دييغو كوستا(25)، لكن من تابع مباراة "الملكي" مع رايو فايكانو السبت، يدرك الدافع وراء ردة فعل الجماهير.

ورغم فوز ريال مدريد بخماسية نظيفة، لم يلق أداء كريستيانو استحسان جماهير "الملكي"، إذ أعادهم بالذاكرة إلى تصرفاته قبل عهد المدرب الحالي الإيطالي كارلو أنشيلوتي، التي اتسمت بالغرور والأنانية والسعي وراء المجد الشخصي.

وظهرت أنانية رونالدو في مواجهة فايكانو عندما حاول التسديد على المرمى في أكثر من مناسبة، على الرغم من إمكانية تمرير الكرة إلى زملائه، وكانت آخرها في الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني، بعد أن وصلته تمريرة طولية رائعة من صانع الألعاب الإسباني إيسكو، ليفضل تسديدها برعونة من زاوية ميتة إلى خارج أرض الملعب، عن التمرير للمهاجم الشاب موراتا، الذي كان يتمركز في مكان يتيح له التسجيل بسهولة، ما أثار استغراب اللاعب الشاب وسخط الجماهير.

في الدقيقة 70 من المباراة، انطلق "القطار" الويلزي غاريث بيل من أمام منطقة جزاء فريقه، بهجمة مرتدة بعد ركلة ركنية لفايكانو، راوغ فيها عدد من لاعبي الخصم، وانفرد بحارس المرمى مسجلاً هدفه الثاني في المباراة، ولكن الغريب في "المشهد"، أن كريستيانو كان يركض خلف بيل بسرعة جنونية، وحاول طلب الكرة لتسجيل الهدف، بالرغم من الوجود المسبق للاعب الوسط كاسيميرو بجانب بيل، ولكن "فنياً" كان يجب على كريستيانو الوقوف خلف المهاجمين لحماية الكرة في حالة الارتداد.

كابوس ميسي
بدأ رونالدو الموسم الجاري أكثر نضجاً وتحكماً بأعصابه، خاصة في ظل غياب الضغط الإعلامي والنفسي عنه مع تعرض نجم نادي برشلونة وغريمه الشخصي الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى إصابة أبعدته عن الملاعب نحو 3 أشهر، تمكن خلالها من التغريد وحيداً في صدارة هدافي الليغا الإسبانية، مع ملاحقة خجولة من نجم أتلتيكو مدريد دييغو كوستا.

عاد ميسي من الإصابة، وبدأ تدريجياً ممارسة هوايته والإطاحة بالخصوم واحداً تلو الآخر، وآخرهم ريال مدريد نفسه، بل ودك شباكه بثلاثة أهداف "هاتريك"، أبعدت "الملكي" عن صدارة الليغا، وقربته من رونالدو في قائمة هدافي الدوري الإسباني، لتعود الضغوطات التي بدت تظهر جلياً على النجم البرتغالي، خاصة وأنه يدرك تماماً إمكانية "البرغوث" من تسجيل 5 أهداف في مباراتين، وهو الفارق بينهما حالياً.
T+ T T-