الخميس 16 أغسطس 2018

عيون مفتوحة على اتساعها




في نهاية 2006 اختارت مجلة "تايم" الأمريكية شخصية العام "You"، وشرحت ذلك بقولها: "أنتَ. نعم أنت. أنت الذي تسيطر على عصر المعلومات. أهلاً بك في عالمك"، تزامن ذلك الاختيار مع الصعود الصاروخي لمواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيس بوك، وانتشار مدوٍ للمدونات واستخدام الإنترنت وصعود نجم الصحافة الشعبية و"المواطن الصحافي"، وانتشار آلية التعليقات على مواقع الإنترنت، والتي جعلت من قامة القارئ مساوية لقامة الكاتب الكبير.

الآن، بعد 8 سنوات من عدد "تايم" ذاك، يمكن القول إن هذه كانت أكبر كذبة صحافية شهدها العالم، فـ "أنت" لم تكن فاعلاً، بل صرت مفعولاً به بجدارة، بعد أن سقطت في فخ زمن المعلوماتية، الذي يسجل كل ما تفعله ويسجله، وليس جديداً أن نعرف أن مكتبة الكونغرس تؤرشف كل يوم جميع التدوينات على موقع تويتر، غثها وسمينها.

"أنت" يمكن ببساطة أن يتم حشدك عبر صفحات فيس بوك للتحرك في الشوارع، وتحريكك كما حدث في v for vendetta بالضبط، يمكن تسجيل كل ما حولك عبر "التابلت" في جيبك، ويمكن معرفة مكانك بالضبط عن طريق الهاتف الذي تحمله في يدك.

هذه دوامة لا يجدي التحذير منها، لا مخرج منها، فمن يخرج منها سيخرج من النظام العالمي الجديد في النهاية، فالكثيرون يعرفون بالثغرات الأمنية في موقع فيس بوك، لكن لم يتوقف أحد عن التعاطي معه، الجميع يسمع بالاتهامات لـ"أبل" بتسريب بيانات عملائها للمخابرات، لكن لم يتوقف أحد عن شراء "آي فون" وآي باد". لقد تحول الأمر إلى إدمان، وخوف من الخروج من السباق.

لم يقدم سنودن خدمة للبشرية حينما كشف تنصت الاستخبارات الأمريكية على زعماء بعض الدول بمقدار ما قدم خدمة لهذه لأنظمة التي حذرها من التجسس عليها، وفي النهاية سيبقى الفرد، شخصية العام 2006، You، أنت، منتهكاً، مسروقاً، تحت رحمة هذه الأجهزة، والعيون التي تراقب.

اهتمت السينما الأمريكية بالتجسس على الآخرين، وانتهاك الخصوصية، لعل أبرز فيلم تناول ذلك كان فيلم شارون ستون الشهير "silver"، وفيلم دانيال كريغ "الفتاة ذات وشم التنين"، ناهيك عن الفيلم الأشهر في هذا المجال وهو "المحادثة" (1974)، غير أن هذه الأفلام تحدثت عن اختراق شخص لخصوصية شخص آخر، ولم تتحدث عن اختراق المنظمات لخصوصية الأفراد، بعد أن تجاوز الأمر مجرد كاميرا مزروعة في شاع أو غرفة نوم أو تنصت على مكالمة هاتفية، غير أن السؤال الأهم طرحه المخرج البولندي كريستوف كيشلوفسكي، في فيلم أحد أفلام ثلاثيته الشهيرة "الأحمر" عندما سألت بطلة الفيلم رجلاً يتجسس على جيرانه ليقوّمهم: "هل تظن نفسك إلهاً؟".

الإجابة عن هذا السؤال يقدمها العصر الراهن بعد أن اعتبر البعض أنفسهم يتجاوزون دور الآلهة، بعد أن صار العديد من أجهزة استخبارات ودول ومنظمات وشركات عابرة للقارات، تسعى للسيطرة على العالم، وبعد أن استغنت عن عمل الجواسيس والاستطلاعات السرية بامتلاك المعلومات.

يظن الكثيرون أنهم لا يعنون أجهزة الاستخبارات في شيء، لكن الحقيقة أنهم جزء من منظومة تكون رأياً عاماً، تكون صورة واضحة لجزء كبير من مكان، أنهم تفصيل ضمن تفاصيل كثيرة إذا تجاورت أصبحت الصورة كاملة.

"أنت" لم تعد منذ الآن تملك جهازك المحمول ولا حسابك على تويتر وإنستغرام، بل صار هو من يملكك، لأن جهاز الأندرويد يعرف أين ذهبت من خرائط غوغل، وحسابك في إنستغرام يعرف الصور التي التقطتها ومن هم أصدقاؤك، وحسابك على فيس بوك يعرف أي الصفحات تفضل وحسابك على تويتر يعرف حالتك المزاجية، وحسابك على لنكدإن يعرف تاريخك الوظيفي، وحسابك على "جي ميل" يعرف مراسلاتك السرية، وصفحتك على غوغل تعرف عن أي الأشياء تبحث وماذا تخبئ، وحسابك على غوغل درايف يملك مستنداتك السرية، وهاتفك يملك قائمة اتصالاتك، وحتى متصفحك على كومبيوترك الخاص يعرف كل ما تفعله على كومبيوترك، وأنت لا تستطيع الفكاك من كل هذا، لا تستطيع التخلي عن هاتفك لساعة واحدة، فماذا يملك إذن من يملك كل هذا؟ يملكك.

الكومبيوتر الذي كان مرسوماً على غلاف المجلة الأمريكية نهاية 2006، لم يلبث أن تعددت شاشاته، ليصبح "لاب توب"، و"تابلت"، و"تليفون محمول"، و"جهاز ألعاب أون لاين"، و"تلفزيون متصل بالإنترنت"، وأخيراً "غوغل غلاس"، ولا زلنا في انتظار "غير ووتش"، وغيرها ممن يجمع كل حركات وسكنات من يستخدمها.

لم يعد من يستخدم هذا الكومبيوتر هو شخصية العام، بعد أن سقط في عبودية زمن المعلومات، وأصبح مجرد رقم في منظومة كبيرة، تتعامل مع الملايين، تجمع البيانات، وتحلل، تقوم بعمل الجواسيس القدامى، لكن هذه المرة من مكان بعيد، من خلف الكومبيوتر الضخم، حيث الصوت العميق القادم من "الأخ الكبير"، الآمر الناهي الساخر العالم ببواطن الأمور، المفتوحة عيناه على اتساعهما، شخصية العام، وكل عام.

T+ T T-