راشد المطوع يكتب:  نريدها بالباراشوت!

راشد المطوع يكتب: نريدها بالباراشوت!

24- أبوظبي

مع توجه الدولة نحو تنمية وتأهيل القيادات الحكومية في مختلف القطاعات لتقلد مناصب المسؤولية وترجمة كافة القدرات والمهارات في بيئة العمل لتضيف رصيداً لتلك المؤسسات بصورة متميزة، لا يزال قطاع الرياضة يعيش في عالم آخر بطريقة تثير علامات الاستفهام؟ هل فعلاً نفتقد لقيادات شابة أو خبرات تتمتع بالقدرة والرغبة لإدارة مؤسساتنا الرياضية بمختلف أنواعها ومسمياتها؟.