الأحد 20 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

زوجة مرسي تعترف بالتخطيط لقلب نظام الحكم

الرئيس المصري المعزول محمد مرسي (أرشيف)
الرئيس المصري المعزول محمد مرسي (أرشيف)
تقدم المحامي عاصم قنديل، ببلاغٍ إلى النائب العام المستشار هشام بركات، ضد "نجلاء محمود" زوجة الرئيس المعزول محمد مرسي، يتهمها فيه بالوقوف وراء أعمال العنف التي تشهدها البلاد، والتخطيط للانقلاب على الحكم، مطالباً بالقبض عليها؛ للتحقيق معها، وذلك وفقاً لما أدلت به من تصريحاتٍ إعلامية تؤكد الاتهامات.

ما أدلت به زوجة مرسى يعد اعترافاً صريحاً منها بأنها العقل المدبر والمحرض على الأعمال الإرهابية في مصر
وطالب قنديل السلطات المصرية بالإسراع بالقبض على زوجة المعزول، معتبراً أن لها الدور الأعظم فيما تمر به مصر الآن من أعمال تخريبية، لاسيما سيناء ومحاولة تخريب الصرح التعليمي بمصر، وإدخال مفاهيم مغلوطة لدى الشباب، تحت مسمى حرية التظاهر وحرية التعبير، وتحريضهم على القيام بأعمال البلطجة داخل شوارع وجامعات مصر.

العقل المدبر
وقال الفقيه القانوني والدستوري عصام الإسلامبولي، أن زوجة مرسي أدلت في حوارها الأخير لوكالة "الأناضول" التركية بعدد من الأمور التي تستدعي التحقيق معها، مشيراً إلى أنها ذكرت أنها "تقود المجاهدين في مصر؛ من أجل التخطيط لانقلاب على الانقلاب"، معتبراً أن ذلك يعد اعترافاً صريحاً منها، بأنها العقل المدبر والمحرض على الأعمال الإرهابية التي وقعت في مصر في الفترة الأخيرة هي وغيرها من نساء الإخوان، اللاتي يشاركنها، ويجب أن يواجهن تحقيقات النيابة بتهمة "التخطيط لقلب نظام الحكم".

وأضاف الإسلامبولي في تصريحات خاصة لـ 24، أنه إضافة إلى التهمة السابقة، فإن زوجة المعزول يجب أن تحاكم بتهمة "التخابر"، بدليل اعترافاتها بأنها ترتبط بعلاقات قوية مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، التي استخدمت إخوة وأخوات من أجل حل الأزمات في منطقة الشرق الأوسط ، بموجب تصريحات زوجة المعزول.

خزائن البيت الأبيض
بدوره، علق الخبير الاستراتيجي اللواء طلعت مسلم، على ما قالته زوجة المعزول، مؤكداً أن تصريحاتها تؤكد أنها عصابة إرهابية يجب أن تتعامل معها الدولة باعتبارها "عدو في حالة حرب"، مشيراً إلى أن زوجة مرسي قدمت اعترافاً صريحاً بأنها المحرض الأساسي على عمليات العنف والإرهاب التي تعرضت لها مصر.

وعن تصريحاتها بشأن امتلاكها خزائن البيت الأبيض في يدها، قال مسلم لـ24، إنه من المعروف العلاقات التي تربط بين الإخوان وأمريكا، وهي العلاقات التي كشفتها الإدارة الأمريكية، والتي تدل على أنها علاقة تابع ومتبوع، إذ أكد أن المعني وراء تصريحات زوجة مرسي، هو أن الإدارة الأمريكية استخدمت الإخوان؛ لتنفيذ عددٍ من المخططات الأمريكية، مقابل الوصول إلى الحكم.

جدير بالذكر أن زوجة المعزول محمد مرسي، كانت أدلت بحوار صحفي لوكالة الأناضول التركية، قالت فيه أن سلطات الاحتلال، تخشى التعرض للنساء، قاصدة الشرطة المصرية والجيش المصري، مضيفة أنها تقود حالياً "المجاهدين ومعها عدد من نساء الجماعة الفضليات اللاتي يخططن لانقلاب ضد الانقلاب الحالي".

T+ T T-