السبت 19 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

تمرد: موقفنا ثابت من دعم السيسي وتجميد أعضاء آزروا صباحي

ضربت الخلافات حركة تمرد، بعد إعلان مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي، ترشحه لانتخابات الرئاسة، وبعد أن ظهر عدد من قادة الحركة بجانب صباحي، وأعلنوا تأييده في الانتخابات الرئاسية المقبلة، أمام وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي حالة ترشحه.

الحركة أعلنت رسمياً دعم المشير السيسي في مؤتمر صحافي سابق في وجود القيادات التي أعلنت دعمها لصباحي
وكانت الحركة أعلنت رسمياً، دعم المشير السيسي في مؤتمر صحافي سابق، في وجود القيادات التي أعلنت دعمها لصباحي، مؤكدين على ضرورة الإحساس بنبض الشارع المصري، ووضع آلية لتحقيق خدمات ومصالح المواطنين، معتبرين أن الشارع المصري يحب المشير السيسي، ويقف وراءه، وأن حركة تمرد هي حركة صنعها الشارع، ويجب أن تقف معه في طلبه بترشح المشير السيسي.

وعلى خلفية ذلك، أعلنت المكاتب الإدارية والتنفيذية لحركة تمرد قراراً بتجميد عضوية حسن شاهين، ومحمد عبد العزيز، وخالد القاضي (القيادات المؤسسة لتمرد والذين شاركوا في حملة دعم صباحي أخيراً مخالفين قرار الحركة بدعم السيسي)، وذلك إلى حين نظر تلك التجاوزات التي تحاول النيل من سمعة الحركة.

بدورها، قالت القيادية بحركة تمرد إيمان المهدي، إن "منْ دعموا صباحي، خانوا الأمانة التي تعاهدت عليها قيادات الحركة"، مشيرة إلى أنه من حق صباحي أن يترشح للرئاسة، "لكن قرار الحركة دعم المشير في الانتخابات وفقاً للتصويت الذي أجريناه".

وأضافت المهدي لـ24 أن "البلد بحاجه إلى شخصية عليها إجماع وطني بين كافة الفصائل السياسية"، لافتة إلى أن "الخلاف بين قوى 30 يونيو سيصب في مصلحة جماعة الإخوان، وينبغي أن يتم توحيد الجهود لمواجهة خطر الإخوان في هذه المرحلة".

وقال مؤسس حركة تمرد محمود بدر، إن محمد عبد العزيز وحسن شاهين، يعبران عن رأيهما الشخصي، باعتبارهما من أعضاء التيار الشعبي، ولا يعبران عن رأي الحركة.

وأكد بدر، في تصريحات تلفزيونية، أن اجتماع الحركة أول أمس، جاء بأغلبية الأصوات على تأييد المشير السيسي، ودعمه في انتخابات الرئاسة، وسيكون الدعم بشكل أكبر إذا اختار برنامجاً يدعم الثورة المصرية.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي لحركة تمرد حسن شاهين، إن "حملة شعبية سجلها التاريخ ملكاً لشباب مصر الوطني الموجود في قلب الشعب المصري الذي كان في مقدمة الصفوف في ثورتي 25 يناير و30 يونيو".

وكتب شاهين على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، "من حق كل فرد اختيار آرائه في بناء نظام العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، دون المصادرة عليها أو احتكارها".

وتابع "يا شباب مصر يا وقود الثورتين، تلك هي معركتكم الجديدة في تاريخكم الحديث، الذي سنبنيه سوياً، وهي الانتخابات الرئاسية المبكرة، اختاروا من يمثل ثورتكم من 25 يناير و30 يونيو، حتى نبني مستقبلا أفضل في تاريخ هذا البلد".
T+ T T-