الإثنين 10 ديسمبر 2018
موقع 24 الإخباري

قيادي حمساوي: الدولة ثنائية القومية الأنسب لحفظ الحقوق الفلسطينية

القيادي في حركة حماس أحمد يوسف
القيادي في حركة حماس أحمد يوسف
أكد القيادي في حركة حماس أحمد يوسف أن خيار الدولة ثنائية القومية هو الأنسب لحفظ الحقوق الفلسطينية، مؤيداً في ذات الوقت تمديد المفاوضات مع إسرائيل لعام آخر، وفق شروط من بينها إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى.

وقال يوسف: "الإسرائيليون لن يعطونا دولة، وعلى المستوى الشخصي أنا مع خيار حل الدولة ثنائية القومية و أعتقد بأنه يحافظ على حقنا التاريخي في كل ارض فلسطين، وسبق أن عشنا مع يهود فلسطين، قبل أن تأتي المجموعات الصهيونية التي اغتصبت حقنا ونهبت أرضنا".

وعبر يوسف عن ارتياحه لمواقف الرئيس محمود عباس الأخيرة حول التوجه إلى المنظمات والاتفاقيات الدولية، وقال في هذا الصدد: "فصائل العمل الوطني التي كان لها موقف معارض من المفاوضات وطالبت بوقفها هي سعيدة بقرار الرئيس الأخير، الذي وضع حداً للتجاوزات الإسرائيلية، ويستحق موقفه كل الشكر والتقدير".

ودعا يوسف كافة الفصائل العمل على توفير الدعم الذي يعزز من ثبات الرئيس على موقفه، مشيراً إلى أنه لا ضير من تمديد المفاوضات لعام آخر، بشرط موافقة تل أبيب على المطالب الفلسطينية المتعلقة بإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى وأسرى آخرين، علاوة على وقف الاستيطان والاستفزازات والاقتحامات الليلية للمدن.

ويأتي موقف يوسف امتداداً لمواقف سابقة بدا فيها وكأنه يغرّد خارج سرب حركة حماس، إلا أن مراقبون يؤكدون أن تصريحات الرجل تأتي في سياق سعي الحركة الإسلامية للتمهيد لتغييرات جذرية في مواقفها التي لطالما اعتبرتها من الخطوط الحمراء.

T+ T T-