الثلاثاء 13 أبريل 2021
موقع 24 الإخباري

وثيقة من 11 بنداً خلاصة حوار سري سني علوي في برلين

(الشرق الأوسط)
(الشرق الأوسط)
بعد جولات متصاعدة من الحوارات غير المعلنة في برلين، توصلت شخصيات وقيادات من المكونات العرقية والدينية والطائفية السورية إلى وثيقة من 11 بنداً بينها وحدة سوريا، و"المحاسبة الفردية"، عكست توافقات الكتلة الوسط في المجتمع السوري، مع أمل أن تكون وثيقة "عقد اجتماعي" فوق دستورية لمستقبل سوريا بعيداً من معادلتي النظام والمعارضة.

وشارك في جولات الحوار شخصيات ورجال دين من الطائفة العلوية، ورؤساء عشائر، وقيادات مسيحية ودرزية وكردية، وفقاً لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية. 

وجرى بعض اللقاءات في بيروت وتركيا قبل عقد لقاءات في برلين بتنظيم من مؤسسة ألمانية مستقلة نظمت العملية بدقة وصولاً إلى توقيع الوثيقة بحضور شهود في برلين في 21 نوفمبر (تشرين الثاني).

وقال أحد المنظمين: "جرت عملية تدقيق في أهمية كل شخص، ومع فهمنا لبنية النظام، فإن الشخصيات التي شاركت في الحوارات ذوو معنى وتأثير وشرعية اجتماعية في الساحل"، طالباً عدم ذكر الأسماء حرصاً على سلامة المشاركين، خصوصاً الآتين من الداخل المرتبطين برجال دين وشخصيات اجتماعية وتاريخية.

وترفض السلطات السورية التركيز على البعد الطائفي في الصراع، كما أن الحكومة احتجت على دعوة وجهتها موسكو لعقد "مؤتمر الحوار الوطني السوري" في سوتشي، لأن الجانب الروسي سماه "مؤتمر الشعوب السورية"، إذ جاء في الوثيقة الروسية أنه سيتم توجيه دعوة المؤتمر نهاية الشهر الجاري إلى الجماعات العرقية والدينية والمؤسسات التقليدية، وأنه ستتم دعوة المسلمين من السنة والعلويين والشيعة والدروز والإسماعيليين، والمسيحيين من الأرثوذكس والسيريانيين والكاثوليك والمارونيين، إضافة إلى العرب والأكراد والتركمان والآشوريين والسيريانيين والأرمن والجماعات القبلية، أي القبائل والشيوخ، لكن دمشق طلبت من موسكو تغيير مصطلحات وردت في وثيقة المؤتمر وتفاصيل المكونات السورية والتركيز على "الحوار الوطني السوري".

ويقصد منظمو الحوار غير المعلن بين الشخصيات والقيادات السورية في برلين، تسريب مضمونه مع اقتراب موعد سوتشي يومي 29 و30 من الشهر الجاري، ومفاوضات السلام في فيينا يومي 25 و26 من الشهر الجاري.

ونصت الوثيقة على 11 بنداً تحت عنوان "مدونة سلوك لعيش سوري مشترك"، هي: "وحدة الأراضي السورية، المكاشفة والاعتراف، لا غالب ولا مغلوب، لا أحد بريء من الذنب على أساس الاعتراف المتبادل بين أطراف الصراع أن لا أحد برئ من الارتكاب كلٌّ حسب دوره ومستقبله".

ونص البند الخامس على "المحاسبة لا الثأر، باعتبار أن المحاسبة على الانتهاكات هي مسألة جوهرية في بناء الدولة بعيداً عن الثأر والتهميش والإقصاء، لكن المحاسبة تكون شخصية ولا يمكن تحميل الفرد مسؤولية الجماعة كما لا تتحمل الجماعة مسؤولية الفرد"، بينما جاء في البند السادس: "الاعتراف بحق كل سوري في تعويض ما دُمِّر من أملاكه واستعادة ما سُلب منها بما في ذلك حقه في العودة إلى مسقط رأسه أو المكان الذي تم تهجيره منه منذ مارس (آذار) 2011، وما بعده، مع مراعاة الضرورات والأولويات، وحفظ حقوق مَن تضرر قبل هذا التاريخ أياً كان نوع هذا الحق ومنشأه".

كما تضمنت الوثيقة "متابعة الملف الإنساني" المتعلق بـ"المعتقلين والأسرى والمفقودين وأسر الضحايا، ومتابعة المصابين والمعاقين، إضافة إلى الحالات المماثلة" قبل مارس (آذار) 2011، والتأكيد أن "الاعتراف بأن المجتمع السوري بطبيعته متنوع قومياً ودينياً ومذهبياً وقبلياً، ولا يجوز لأي فئة احتكار الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والقومية والدينية والمذهبية في سوريا".

ونص البند التاسع على "عدم تسييس المجتمع السوري على أساس قومي أو ديني أو مذهبي من دون المساس بحق الفرد بالانتماء إلى قومية أو دين أو مذهب أو قبيلة"، وتناول البندان الأخيران "جماعة التراث السوري" و"المساواة بين السوريين وحماية حرياتهم".
T+ T T-