السبت 22 سبتمبر 2018

الإمارات تؤكد دعمها لعملية السلام التي تقودها الحكومة في أفغانستان

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في اجتماع "مجموعة قلب آسيا - عملية إسطنبول" بشأن أفغانستان، وذلك في العاصمة الأفغانية كابول.

ضم وفد الدولة المشارك مدير إدارة غرب آسيا بوزارة الخارجية والتعاون الدولي أحمد الحاي الهاملي، ورئيس قسم جنوب آسيا في الوزارة حمد راشد الحبسي.

وأكدت نائب وزير الخارجية الأفغاني عديلة راز خلال كلمة لها في بداية الإجتماع أهمية منصة قلب آسيا - عملية أسطنبول في دعم إحلال السلام في أفغانستان.

وتعنى "مجموعة قلب آسيا - عملية إسطنبول" بقضايا تعزيز الترابط بين أفغانستان والدول المجاورة ودول آسيا الوسطى، ودعم التجارة وسبل إرساء السلام و الاستقرار في أفغانستان.

ناقش المشاركون خلال الاجتماع سبل تقديم الدعم لأفغانستان في إطار عملية قلب آسيا، وتعزيز التعاون والتشاور والتنسيق بين دول المجموعة لمكافحة الإرهاب.

و أكد أحمد الحاي الهاملي في كلمة الدولة خلال الإجتماع، دعم الإمارات ومساندتها المصالحة السياسية وعملية السلام التي تقودها الحكومة الأفغانية دعماً كاملاً، ودعا أطياف المجتمع الأفغاني كافة للمشاركة الإيجابية لإنجاح هذه الجهود التي تعتبر خطوة على الطريق الصحيح لمستقبل أفغانستان.

وأشار إلى أن استتباب الأمن والسلم في وسط آسيا يعد عنصراً أساسياً للإستقرار في العالم، ويمثل أولوية في سياسة الإمارات المستمدة مبادئها من ميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي.

و شدد على أن تحقيق السلام في أفغانستان يعد ضرورة لضمان الاستقرار والإزدهار في المنطقة، مؤكداً أهمية مشاركة المجتمع الدولي في مواصلة معالجة الأوضاع الأمنية في أفغانستان، وتقديم الدعم لمساعي إنجاح عملية السلام وتشجيع التنمية الاقتصادية والبشرية بها.

ونوه الحاي إلى ترحيب الإمارات بإعلان الرئيس الأفغاني أشرف غنى تمديد فترة وقف إطلاق النار مع حركة "طالبان"، وقال إن الإمارات العربية المتحدة تدعم إعلان الرئيس الأفغاني واقتراحه بدء محادثات سلام وتثمينها مبادراته المستمرة لدعم الحلول السياسية والحوار بين الأفغان ونبذ العنف، واصفاً ذلك بأنه المنهج الصحيح والضروري للوصول إلى مصالحة وطنية شاملة تقي أفغانستان وشعبها العنف والإرهاب والصراع.

وأكد الحاي مجدداً موقف دولة الامارات الواضح والصريح والمندد بالاستخدام الممنهج للإرهاب بكل أشكاله وصوره، مضيفاً أن "دولة الامارات تشعر بقلق عميق إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في أفغانستان، وزيادة تواجد تنظيم القاعدة وداعش والأنشطة المستمرة لجماعات مسلحة وإجرامية آخرى".

ونوه إلى إنه وفي هذا السياق كانت دولة الإمارات نفسها هدفاً لهذه الجماعات الإرهابية أثناء تأدية دورها والتزامها بتحقيق السلم والاستقرار في أفغانستان، حيث استشهد ستة من دبلوماسييها جراء تفجير إرهابي غادر استهدف دار الضيافة لوالي قندهار في 10 يناير (كانون الثاني) 2017.

وشدد الحاي على ضرورة عدم استغلال اللاجئين في قضايا إقليمية آخرى وزجهم بصراعات إقليمية لا تمت لهم بصلة في مخالفة صارخة للقوانين الدولية، ودعا إلى التكاتف لمواجهة هذه الآفة الخطيرة و اجتثاثها من جذورها كونها تهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم.

وتطرق إلى الجهود المستمرة التي تقوم بها الإمارات العربية المتحدة لتنمية أفغانستان ضمن مشروع إعمار أفغانستان، وذلك بإفتتاح مشروع مدينة الشيخ خليفة بن زايد السكنية في العاصمة الأفغانية كابول أواخر شهر أبريل (نيسان) الماضي، والتي تضم 3330 وحدة سكنية بقيمة 708 ملايين درهم.

وأكد أن الإمارات العربية المتحدة ستواصل النهج ذاته للمساهمة في تقديم كل أوجه الدعم والمساندة، إلى جانب بذل الجهود الدولية لتحقيق الأمن والإستقرار في أفغانستان.
T+ T T-