الأحد 20 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

أرجنتينية تغادر إدلب بعد عامين من خطفها

عناصر من جبهة النصرة في إدلب (أرشيف)
عناصر من جبهة النصرة في إدلب (أرشيف)
أكدت سلطة محلية في محافظة إدلب السورية، أن امرأة أرجنتينية كانت سلمتها لمنظمة إغاثية قبل شهر، غادرت سوريا أمس السبت إلى تركيا، بعد عامين من استدراجها لشمال غرب سوريا "بحجة الزواج".

ودخلت أستاذة التاريخ نانسي روكسانا بابا (54 عاماً) إلى إدلب في 2016 عبر تركيا، التي وصلت اليها آتية من بلدها الأرجنتين، بدعوة من رجل سوري تعرفت إليه قبل ذلك بثلاث سنوات عبر الإنترنت، ووعدها بالزواج.

وأكد بسام صهيوني المسؤول المحلي في إدلب الذي يعمل مع "حكومة الإنقاذ"، الواجهة المدنية لهيئة تحرير الشام أو "جبهة النصرة" سابقاً، التي تسيطر على الجزء الأكبر من المحافظة، أن المرأة "دخلت تركيا السبت بعد استكمال انجاز الوثائق المطلوبة والإجراءات القانونية".

وجاء دخولها تركيا بعدما كانت حكومة الإنقاذ سلمتها قبل شهر إلى هيئة الإغاثة الإنسانية التركية، وبقيت موجودة في أحد مقارها عند معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا حتى السبت، ريثما تم إنجاز وثيقة سفر لها، بالتنسيق مع الحكومة التركية.
T+ T T-