السبت 19 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

كابول: معركة بين الشرطة وزعيم محلي تعطل حركة المرور لليوم الثاني

الشرطة الأفغانية تعرض حرس الزعيم المحلي المتمرد في كابول بعد نزع سلاحهم (خاما برس)
الشرطة الأفغانية تعرض حرس الزعيم المحلي المتمرد في كابول بعد نزع سلاحهم (خاما برس)
تعطل المرور لليوم الثاني على التوالي في العاصمة الأفغانية كابول اليوم الثلاثاء، في حين تبادلت الشرطة إطلاق النار والقذائف الصاروخية مع حراس زعيم محلي قاوم أم الشرطة بطرده من منزل في منطقة الأعمال الرئيسية، في كابول.

وتلقي الواقعة التي جرت في أرقى مناطق كابول الضوء على الصعوبة التي تواجهها الحكومة المدعومة من الغرب في السيطرة على الشخصيات القوية التي أصبحت سياراتها المدرعة المحملة برجال مدججين بالسلاح مشهداً مألوفاً في شوارع المدينة.

وقال مسؤولون أفغان، إن رجل شرطة واحداً على الأقل قتل وأصيب 6 بجروح في المعركة مع حراس تميم وردك، صاحب شركة أمنية وصفه بعض المسؤولين بأنه قريب أحد وزراء الدفاع السابقين.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش، إن قوات الحكومة تمكنت في النهاية من القبض على وردك و18 من رجاله المسلحين بعد إرسال قوات إضافية لنزع سلاح بقية المسلحين وإنهاء التعطل الذي أجبر المتاجر والمدارس القريبة على إغلاق أبوابها.

وأضاف دانيش: "أحد حراسه قتل، وأصيب ثلاثة، لكن وردك وجميع رجاله قيد الاحتجاز".

وقال مسؤولون أمنيون، إن المواجهة بدأت بعد ظهر أمس الإثنين، عندما رد حراس وردك على أمر الشرطة بطرده من المنزل الذي يشغله بشكل غير قانوني منذ سنوات، بإطلاق النار من أسلحة آلية، ومقذوفات صاروخية.

وقال بعض مسؤولي الأمن في كابول، إن وردك تربطه صلة قرابة بوزير الدفاع الأسبق رحيم وردك.

ولم يتسن على الفور الاتصال بالوزير الأسبق للتعليق.

وأضاف دانيش، أن الحكومة تعمل على خطة لإغلاق الشركات الأمنية غير الشرعية، والقبض على المسلحين في جميع أرجاء البلاد.
T+ T T-