السبت 19 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

خبير سياسي: استهداف ناقلات النفط يستدعي قرارات أممية تاريخية

أكد المحلل السياسي السعودي دكتور الإعلام عبد الله العساف أن تكرار استهداف ناقلات النفط يحمل رسائل واضحة للمجتمع الدولي الذي يغض الطرف عن مليشيا الحوثي الإرهابية، التي تعيث فساداً في المنطقة، دون حساب ووقفة دولية جادة، وهو ما أدى إلى تمادي هذه الميليشيا المدعومة من إيران.

وأضاف الدكتور عبد الله العساف في تصريح خاص لـ 24:" هذا التصعيد الخطير رسالة للأمم المتحدة لتدرك أهمية تحرير ميناء الحديدة الذي يمثل الرئة التي يتنفس من خلالها الحوثي، وتصله عن طريقه الأسلحة الإيرانية المتطورة والخطيرة جداً، والتي تستخدم باستهداف ناقلات النفط والمطارات والمناطق المأهولة بالسكان المدنية".

تكتل دولي 
ولفت إلى أن المسؤولية أصبحت على عاتق الأسرة الدولية ممثلة في مجلس الأمن لإتخاذ قرارات تاريخية وتطبيقها وعدم التراخي فيها وإن كانت غير قابلة للتطبيق فلا حاجة لها من الأساس، مؤكداً على ضرورة قيام تكتل دولي يحمي اقتصاده ويحافظ على أمن الملاحة وفق معاهدة الأمم المتحدة عام 1981.

تصعيد خطير
وأشار إلى أن مثل هذه الأعمال الإرهابية الخطيرة تفيد أن طهران ترسل رسائل للمجتمع الدولي بأنها تسعى للحرب، وترد وساطة رئيس الوزراء الياباني ووزير الخارجية الألماني وغيرهما بتصعيد خطير يعكس خطورة ووحشية هذا النظام الذي يستهدف الاقتصاد العالمي الهش، حيث تريد بذلك أن ترغم العالم على السكوت عن إرهابها مقابل سلامة اقتصادهم، أي الأمن الاقتصادي مقابل غض الطرف عن سياسات إيران الإرهابية.
T+ T T-