الأربعاء 24 أبريل 2019
موقع 24 الإخباري

راشد الظاهري ينتقل إلى سباقات كبار الكارتينغ في إيطاليا

راشد الظاهري يخطوا بثقة نحو العالمية (أرشيف)
راشد الظاهري يخطوا بثقة نحو العالمية (أرشيف)
تقديراً لمستوى تقدمه الذي أبهر الجميع، قررت المؤسسات المختصة المتمثلة في الاتحاد الإيطالي لرياضة السيارات وبالتنسيق مع نادي الإمارات للسيارات والسياحة، بمنح راشد موافقة للمشاركة في سباقات المستوى التالي من سلسلة سباقات الكارتنيغ في إيطاليا.

ويعتبر هذا القرار إعترافاً واضحاً لموهبة الطفل (7 أعوام)، إذ تمكن بفضل تطوره السريع بالانضمام إلى المستوى التالي ويتنافس مع متسابقين أكبر منه عمراً وأكثر منه خبرة، والذين تبلغ أعمارهم على حدود 10 أعوام، وبذلك يواجه راشد تحدياً كبيراً ومنافسة أكثر صرامة لكونه أصغر سائق في هذه الفئة.

وقال علي الظاهري والد راشد: "بالطبع نحن فخورون جداً أن تم الاعتراف بالتقدم الذي أحرزه راشد خلال فترة وجيزة نسبياً، ونحن نريد له الأفضل، لذلك نرى هذا التطور أنه مثل التطور الذي يحققه طفل موهوب في المدرسة ويتم ترقيته إلى الصف التالي تلبية لقدراته الدراسية العالية، وحدث نفس الإجراء بالنسبة لراشد، إذ رأى الخبراء في الكارتينغ أنه حان الوقت لنقل راشد إلى مستوى أعلى ونحن نحترم هذا القرار".  

وفي نهاية الأسبوع الماضي وفي حلبة غاردا الجنوبية في إيطاليا، خاض "ليتل ألونسو" الإماراتي تدريبات مكثفة شملت 270 كم من التمرينات الصعبة ترتيبات السباق.

وفي أول ظهور له في أول سباقات التأهيل لبطولة أكاديمية بارولين، تقدم راشد من الصف الثالث الذي بدأ منه حسب نقطة الانطلاق وكان على وشك أن يحتل المرتبة الثانية، لولا حدوث تصادم بسيط أسفر عن سقوط سلسلة السيارة، وكان عليه أن يخرج من السباق، ولكن رغم ذلك فإن الطفل الإماراتي الموهوب دخل بقوة إلى نادي الأولاد الكبار.

ولكن هذه الكبوة لم تؤثر على عزيمة وإصرار راشد بل سرعان ما نال إعجاب الجميع مرة أخرى في الجولة النهائية، حينما بدأ من نهاية الصف عند نقطة الانطلاق واندفع إلى الأمام لكي يحتل المركز الثامن، منهياً أسبوعه بهذا الإنجاز في هذه الفئة الجديدة.

وقال والده معلقاً على ذلك: "كان هذا منحنى حاداً ودرساً صعباً لراشد، كما أنه لم يحالفه الحظ في البداية ولكن هذا هو طبيعة سباق السيارات، ولكن الأهم أن راشد أنجز الكثير واكتسب الكثير من الخبرة، وهو جزء من الخطة طويلة الأمد لراشد وهو أن يصب جل أهتمامه الى التعلم واكتساب الخبرة المطلوبة وهذا هو الهدف النهائي".

وأعرب مدير التسويق لأكاديمية بارولين، ماركو بارولين، عن اعتقاده بأن إنتقال راشد إلى فئة أعلى ستكون تجربة جيدة جداً لهذا السائق الصغير.

وقال: "كنت أراقب راشد على مدى 2014، وأنا أعرف أن لديه القدرة أن يتأقلم مع هذه الفئة بكل سهولة".

وأضاف " في نهاية الأسبوع الماضي وعلى الرغم من كونه الأصغر سناً إلى حد بعيد في الميدان، إلا أن راشد لم يبد أي خوف وقام بتجاوز بعض السيارات بطريقة مهنية، وأنه لم يصطدم بأي شيئ في جولة الانطلاق التي عادة ما تكون لحظات حرجة، إن هذه التجربة مع هذه الفئة العالية مفيدة جداً لراشد، إذ أنه سيتطور بسرعة وستساعده على أن يكون أكثر نضجاً كسائق متسابق".
T+ T T-