الجمعة 19 أكتوبر 2018

قصة جامع| بالصور:"آمنة الغرير" مسجد القبة الذهبية بمئذنة منقوشة بأسماء الله الحسنى

جامع"آمنة الغرير" من الداخل
جامع"آمنة الغرير" من الداخل
تعتبر المساجد في دولة الإمارات، من المعالم الدينية والحضارية الهامة التي أنشئت بحرفية معمارية متميزة، وضمت مراكز ثقافية وتعليمية دينية غنية بالمعارف وأصول الفقه، إذ حرصت الدولة على العناية بالمساجد بجعلها منارة للعبادة فشيدتها بتصاميم إسلامية عريقة ونفذتها بطرق بناء حديثة وهادفة، وأنشأت المساجد الصديقة للبيئة كما سجل بعضها مراكز عالمية في مساحتها وخدماتها وأهميتها، وينشر 24 قصة نشأة 30 مسجداً منها خلال شهر رمضان المبارك.

يقع مسجد "آمنة الغرير" في منطقة الصفيا بإمارة عجمان، افتتحه عضو المجلس الأعلى حاكم الإمارة الشيخ حميد بن راشد النعيمي، مطلع نوفمبر(تشرين الثاني) 2013.



يعتبر المسجد من أحدث مساجد الإمارة وأكثرها تميزاً، بشكله المعماري المتضمن لقبة ذهبية كبيرة تجاورها مئذنة مربعة الشكل تعلوها قبة صغيرة صممت بالطراز الموحدي المغربي.



تصميم عصري

ويتميز مسجد "آمنة الغرير" بأسلوب تصميمه العصري الخارج عن التصاميم التقليدية المعتمدة على الزخارف والنقوش الواسعة الاستعمال، حيث استعملت هذه النقوش على جنبات المآذن فقط، وطبع لفظ الجلالة على جهاته الأربع، كما روعي في بنائه ملائمته للبيئة، وتم تزويده بأحدث وسائل التقنية الصوتية مع مراعاة احتياجات المصلين من كبار السن وفئة ذوي الإعاقة.



 سعته الإجمالية

تتسع مصليات المسجد الخاصة بالرجال لـ 1.6 ألف من المصلين، فيما يتسع مصلى النساء لمئة مصلية وملحق به قاعة لعب للأطفال إلى جانب سكن الإمام والمؤذن، كما يتوفر في المسجد تسهيلات خاصة لذوي الإعاقة سواء في مداخل الجامع أو في مناطق الخدمات وكذلك في مواقف السيارات.



أعمدة بيضاء
داخل المسجد، يظهر جمال التصميم بالمساحات الفسيحة والأعمدة البيضاء التي تتخذ شكلاً هندسياً لافتاً إلى جانب نقش أسماء الله الحسنى على جانبي المحراب، فيما يتوسط سقفه الداخلي ثرية كبيرة متدلية تحت القبة تتسم بالإضاءة المعاصرة تعلوها زخارف باللون الخشبي المتناغم مع الفكرة الهندسية الإبداعية المتكاملة للمسجد.





T+ T T-