الإثنين 26 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

الأوراق المالية: 105.3 ملياراً اجمالي تداولات المواطنات في سوق أبوظبي

راشد البلوشي (من المصدر)
راشد البلوشي (من المصدر)
بلغ اجمالي قيمة تداولات المستثمرات المواطنات في سوق أبوظبي للأوراق المالية 105.3 مليار درهم منذ تأسيس السوق وحتى نهاية شهر يونيو (حزيران) الماضي، في حين وصلت قيمة تداولاتهن 2.1 مليار درهم خلال النصف الاول من العام 2016، كما وصلت القيمة السوقية للأسهم التي يمتلكنها إلى حوالي 19 مليار درهم خلال النصف الاول من العام 2016.

وقال الرئيس التنفيذي لسوق ابوظبي للأوراق المالية راشد البلوشي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، إن "نشاط العنصر النسائي المواطن في السوق يعكس التقدم الكبير الذي باتت تلعبه المرأة الإماراتية في جميع الأنشطة الاقتصادية في دولة الإمارات وذلك بدعم من القيادية الرشيدة بقيادة رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، والتي تسعى لتمكين المرأة وتعزيز دورها في التنمية الشاملة.

70 ألف مستثمرة
وأوضح البلوشي: "يبلغ عدد المستثمرات المواطنات الحاصلات على رقم مستثمر في سوق أبوظبي للأوراق المالية أكثر من 70 ألف مستثمرة يشكلن من نسبته 55% من اجمالي المستثمرات الإناث في السوق".

وكانت السنوات التي أعقبت تأسيس سوق أبوظبي للأوراق المالية شهدت ارتفاعاً كبيراً في نسبة العنصر النسائي المستثمر في السوق، مما يشير إلى الدور المهم الذي باتت تلعبه المرأة في مختلف الأنشطة الاقتصادية جنباً إلى جنب الرجل ومن ضمنها نشاط الاستثمار في سوق الاسهم.

وأكد الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للاوراق المالية أن زيادة نشاط العنصر النسائي المواطن في السوق، ما كان ليبلغ هذا المستوى المتقدم لولا الدعم المستمر من القياد الرشيدة للمرأة الإمارتية وحرصها المتواصل على زيادة مشاركة المرأة في مسيرة التنمية وترسيخ مكانتها في المجتمع بشكل عام.

المرأة الإماراتية
وأضاف البلوشي أن "المرأة الإماراتية باتت قادرة على منافسة الرجل بكل اقتدار بعد توليها العديد من المناصب أو كمستثمر في العديد من القطاعات الاقتصادية التي كانت حكراً على الرجال لمدة طويلة، كما أن الانفتاح الاقتصادي الذي يعد سياسية ثاتبه لدولة الإمارات جعل المرأة المواطنة أكثر وعياً وجرأة في إدارة نشاطها سواء من خلال الاستثمار في السوق أو المشاريع التي تديرها.

وقال البلوشي إن "الزيادة المطردة في مستوى المعيشة في دولة الإمارات تواكب مع تصاعد نسبة تعلم المرأة الامر الذي ساهم في زيادة نسبة مشاركتها في سوق العمل وباتت تحتل مناصب قيادية تناسب مع ما فرضته مؤهلاتها العلمية وخبراتها وكفاءتها. ونتيجة لتلك التغيرات الجوهرية في مستوى التعليم والخبرة المكتسبة من السوق على مدار السنوات الماضية أصبحت النساء تباشر عملية الاستثمار بالأسواق المالية بنفسها بعدما كانت توكل هذا الأمر إلى الأب أو الزوج او حتى تقوم بإيداع مدخراتها في أحد البنوك".

T+ T T-