الأحد 21 أكتوبر 2018

المغرب: الإعدام لقاتل نائب في البرلمان والمؤبد لأرملته

النائب المغدور يمين والقاتل يسار الصورة والأرملة وسطها (360 المغربي)
النائب المغدور يمين والقاتل يسار الصورة والأرملة وسطها (360 المغربي)
حكم مساء الإثنين، بالإعدام على مستشار محلي أُدين "بالقتل العمد مع سابق الترصد" للنائب في البرلمان عبد اللطيف مرداس، الذي قُتل أمام منزله في مارس (آذار) 2017، في قضية اختلط فيها الجنس بالمال.

وقضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء بالمؤبد لأرملة القتيل بالسجن المؤبد، وعلى ابن أخته بالسجن 30 عاماً وعلى قريبة للأرملة، قُدمت على أنها "عرافة" بالسجن 20 عاماً، حسب موقع وزارة العدل المغربية.

وتصدر في المغرب أحكام الإعدام لكن تنفيذها متوقف منذ 1993، ويدور نقاش حول إلغاء هذه العقوبة.

وقتل عبد اللطيف مرداس، النائب عن حزب الاتحاد الدستوري، الليبرالي، في الدار البيضاء، في 7 مارس (آذار) 2017، ببثلاث طلقات من بندقية صيد، عندما كان في سيارته الرسمية أمام منزله في الدار البيضاء.

وقُبض على ثلاثة أشخاص بعد ذلك بأيام قليلة، في حين أُوقف ابن شقيقة أرملة القتيل في تركيا لاحقاً.  

وأتاح التحقيق وتحليل مضمون كاميرات المراقبة والاتصالات الهاتفية بين المشتبه بهم، التأكد أنه لم يكن للاغتيال أي طابع سياسي وأن دوافعها "الجنس والمال والرغبة في الانتقام"، حسب عبارات المدعي العام حينها.

وحسب ما نشرت الصحف المحلية عن المحاكمة، فإن الأرملة مدفوعةً بقريبتها العرافة، أرادت الانتقام من عُنف زوجها، فقرر عشيقها المستشار المحلي، تنفيذ الجريمة بمساعدة ابن شقيقتها.
T+ T T-