الثلاثاء 23 أكتوبر 2018

دراسة: العمل في أضواء خافتة يضعف الذكاء والذاكرة

تعبيرية
تعبيرية
أظهرت دراسة حديثة أجريت مؤخراً في الولايات المتحدة الأمريكية، بأن قضاء وقت طويل في مكتب سيئ الإضاءة، يؤثر على مقدرات الدماع العقلية، ويضعف القدرة على التعلم والذاكرة.

أجرى فريق من الباحثين من جامعة ميشيغان الأمريكية، سلسلة من التجارب المكثفة على الفئران عبر تعريضها المستمر لأضواء خافته، بهدف معرفة تأثيرها على الفئران.

وقد أظهر البحث حدوث إنخفاض في نسبة المواد الكيميائية في دماغ الفئران، الأمر الذي أدى إلى انخفاض في أدائها المتعلق بالتعلم والذاكرة.

وقال جويل سولر، رئيس فريق البحث: "بعد أربعة أسابيع من التجارب، تركت الأضواء الخافتة آثاراً سلبية على مراكز التعلم والذاكرة في أدمغة الفئران. وهذا ينطبق على البشر عندما يقضون أوقاتاً طويلة في مكاتب ذات إضاءة ضعيفة."

ولاحظ الباحثون أن أداء الفئران تحسن بشكل لافت لدى تعريضها للضوء الساطع، ولضوء النهار على وجه التحديد.

وتعتبر الدراسة التي نشرت في مجلة هيبوكامبوس، الأولى من نوعها التي تظهر آثار الضوء على الأداء الذهني والتغيرات الهيكلية في الدماغ، وفقاً لما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية. 
T+ T T-