الخميس 18 أكتوبر 2018

محمد بن راشد: مسيرة التنمية في الإمارات ترمي إلى الوصول لأعلى مستويات التنافسية العالمية

أكد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن "مسيرة التنمية في دولة الإمارات تسير وفق رؤية واضحة وأهداف محددة ترمي إلى الوصول إلى أعلى مستويات التنافسية العالمية، بما يخدم في توفير أفضل نوعيات الحياة للمجتمع وتحقيق سعادة أفراده، بتطبيق أرقى المعايير وبما يتوافق مع الأسس التي تم اعتمادها لكافة المشاريع والمبادرات التي يتم تنفيذها على أرض الدولة لتراعي في جوهرها مبدأ الاستدامة الذي بات اليوم يشكل أحد أهم ركائز التنمية على مستوى العالم.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "نعمل وفق رؤية واضحة لترسيخ أسس الاستدامة كمكون رئيس من مكونات مسيرتنا التنموية، وهذا ما تضمنته الأجندة الوطنية تأكيداً على التزامنا بمفاهيم الاستدامة التي جعلنا تحقيقها هدفاً رئيساً نسعى إلى تحقيقه مع مراعاة متطلبات الحفاظ البيئي وإقرار دعائم التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بما يمكننا من توفير أفضل نوعيات الحياة وضمان سعادة جميع أفراد المجتمع بحلول تتناسب مع احتياجاتهم وتلبي وتطلعاتهم".

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها نائب رئيس الدولة، يرافقه ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، إلى "المدينة المستدامة" المُشيَّدة باستثمارات إجمالية تُقدَّر بنحو 1.25 مليار درهم والمُقامة على مساحة إجمالية تبلغ 5 ملايين قدم مربعة على امتداد شارع القدرة في دبي".

وتعرّف الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الزيارة على مكونات المشروع الذي يعد من النماذج الفريدة على مستوى العالم في مجال المدن المستدامة مع جمع المشروع لعناصر الاستدامة الثلاثة الاجتماعية، والبيئية والاقتصادية، بينما تتضافر مكوناته في تحقيق أعلى معدلات الاستدامة سواء من ناحية توفير إمدادات الطاقة وعمليات إعادة التدوير، وكذلك توفير جانب من الاحتياجات الغذائية لسكان المدينة التي تضم مرحلتها الأولى 500 فيلا سكنية ويسكنها حاليا ما يقارب من 2000 شخص، ومن المنتظر أن يتم الانتهاء من مرحلتها الثانية قبل نهاية العام الجاري.

وتضمّنت جولة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في المدينة تفقد عدد من المنشآت المتوافقة في طبيعتها مع نهج دبي في اعتماد الاستدامة كعنصر رئيس من عناصر مشاريعها العمرانية والتنموية، وهو ما تعكسه استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العام 2015 بهدف الوصول لإنتاج 75 في المائة من احتياجات الإمارة من الطاقة من مصادر نظيفة بحلول عام 2050، وجعل دبي مركزاً عالمياً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، في حين من المتوقع أن تصل المدينة المستدامة في دبي إلى إنتاج 100% من احتياجاتها من الطاقة النظيفة والمتجددة مع اكتمال بنيتها الأساسية.

واطلع نائب رئيس الدولة خلال الزيارة على تفاصيل مكونات المرحلة الثانية من المشروع والمنتظر افتتاحها خلال العام الجاري، وتضم فندقاً ومنتجعاً صديقاً للبيئة يعتمد على الطاقة الشمسية بنسبة 100% بينما سيتولى المنتجع إنتاج 40% من احتياجاته الغذائية ذاتياً داخل حدوده، في حين ستشهد المرحلة الثانية كذلك توفير العديد من المرافق الخدمية المهمة بما في ذلك مستشفى ومركز لإعادة تأهيل المرضى، ومدرسة دولية ستمثل فكرة الاستدامة مكوناً أساسياً من مكونات المنهج الدراسي الذي ستقدمه، علاوة على مركز للابتكار والأبحاث والتطوير سيخدم أيضاً في مجال تدريب الكوادر المؤهلة لريادة جهود الاستدامة ضمن مختلف القطاعات.

واستمع الشيخ محمد بن راشد إلى شرح حول جهود المدينة في تعميم استخدامات الطاقة النظيفة والمتجددة وتأصيل فكرة الحفاظ البيئي وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري، حيث نشرت المدينة اللوحات الشمسية لاستخدامها كمصدر رئيس للطاقة المتجددة فيها، في حين توفر المدينة لسكانها وضمن العديد من المواقع محطات شحن السيارات الكهربائية والتي تتوافق مع مبادرة "الشاحن الأخضر" التي أطلقتها هيئة كهرباء ومياه دبي لتزويد السيارات الكهربائية بالطاقة، لخفض تلوث الهواء وحماية البيئة من الآثار الناجمة عن عوادم المركبات، وبما يدعم التوجه الرامي لجعل دبي المدينة الأذكى في العالم، حيث تتوافر في المدينة حالياً 120 سيارة تعمل بالكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية، في الوقت الذي اُعتمدت فيه المدينة كموقع لتجارب اختبار السيارات ذاتية القيادة.
T+ T T-