الأحد 21 أكتوبر 2018

الاحتلال الإسرائيلي يعذب الأسرى الفلسطينيين بالكلاب البوليسية

كلاب الاحتلال البوليسية تنهش جسد أسير فلسطيني (أرشيف)
كلاب الاحتلال البوليسية تنهش جسد أسير فلسطيني (أرشيف)
حذر مركز فلسطيني مختص في شؤون الأسرى، من سياسة استخدام الكلاب البوليسية في عمليات الاعتقال والتحقيق، والتفتيشات لغرف الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مدير مركز الأسرى للدراسات رأفت حمدونة "إن استخدام الكلاب البوليسية مخالفاً للاتفاقيات والمواثيق الدولية التي تحرم التعذيب الجسدي بالأذى، والتعذيب النفسي بالرعب والإرهاب، وتشكل هذه السياسة مخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة (1949)، واتفاقية مناهضة التعذيب (1984)، والمادة (86) من اتفاقية جنيف الخاصة باحترام بالشعائر الدينية".

واستعرض حمدونة سوابق الاحتلال في استخدام الكلاب البوليسية ضد الأسرى الفلسطينيين، وقال أن "قوات الاحتلال التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية، أدخلت الكلاب في قسم الأسرى المضربين عن الطعام في سجن "نيتسان" بالرملة في أبريل (نيسان) 2017، وقامت وحدة "النحشون" باستخدام الكلاب في مارس 2015 واعتدت على الأسرى قبيل محاكمتهم في عوفر العسكرية".

وتابع: "أدخلت قوة خاصة الكلاب في تفتيش معتقل النقب في مارس (آذار) 2015 وعبثت بمقتنياتهم الشخصية دون النظر للاعتبارات الدينية، كما دخلت وحدتى "الهماز والمتسادا" غرف الأسرى مصطحبة الكلاب في تفتيش النقب في أغسطس 2014، وهجمت الكلاب على عدد من الأسرى بطريقة مؤلمة وأدت إلى اصابتهم باصابات بالغة، بالإضافة لعدد كبير من الحوادث الأخرى".

وطالب حمدونة الصليب الأحمر الدولي والمنظمات الحقوقية والانسانية ومجموعات الضغط الدولية بالضغط على الاحتلال، والتحرك والقيام بدورها في حماية الأسرى الفلسطينيين من سياسة الإرهاب التي تمارسها حكومة الاحتلال، وإلزامها بالالتزامات القانونية والأخلاقية ومراعاة الجوانب الدينية.
T+ T T-