الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

هذه العادات قد تنهي زواجك السعيد

تعبيرية
تعبيرية
ليس من السهل على طرفي العلاقة الزوجية أن يشاهدا زواجهما ينهار دون أن يقوما بأي إجراء من شأنه إنقاذ علاقتهما والحؤول دون الوصول إلى طريق مسدود يفضي إلى الانفصال النهائي.

وقد تساهم بعض الممارسات والعادات السلبية من قبل أحد الزوجين أو كلاهما في تأجيج الصراع بينهما وإيصال علاقتهما إلى نهايتها. ولتجنب الوقوع في هذا المطب، لا بد من أن يتعرف الزوجان على مجموعة من هذه التصرفات وتجنبها قدر المستطاع، بحسب ما ورد في موقع "تايمز أوف إنديا" الإلكتروني:

1- عدم التعامل مع القضايا الهامة في الوقت المناسب
يعتبر التسويف والتأجيل في حل المشاكل والتعامل مع القضايا الهامة، عاملاً مساعداً في تقويض العلاقة بين الزوجين، وإنهاء العلاقة الزوجية السعيدة. لذا لا بد من التعامل مع أي معضلة أو مشكلة وحلها في الوقت المناسب قبل فوات الأوان.

2- إدخال المشاكل القديمة أثناء الشجار
قد تقع بعض الخلافات والشجارات بين الزوجين، ويعمد أحدهما إلى إدخال المشاكل القديمة بالمشاكل الجديدة، لذا لا بد من أن يتعامل الزوجان مع كل مشكلة بشكل منفصل تماماً لكي يتمكنا من إيجاد حلول مناسبة لهذه المشاكل دون أن تتشابك الأمور ببعضها.

3- التحدث بالسوء عن الشريك في غيابه
لا بد من تجنب الحديث بشكل سلبي عن شريك الحياة من وراء ظهره أمام الآخرين بعد خوض شجار معه، لأن ذلك يقلل من قيمته الاجتماعية ويعتبر سيفاً مسلطاً على العلاقة الزوجية قد يؤدي إلى وقوع كارثة الانفصال.

4- مقارنة شريكك بالآخرين
من الضروري تجنب مقارنة شريك الحياة بأشخاص آخرين، لأن أي مقارنة قد تؤدي إلى عدم الرضا والنفور تجاه الشريك. وعوضاً عن المقارنة يمكن أن يحاول المرء مصارحة شريك الحياة بأخطائه وأن يساعده على التخلص من هذه الأخطاء في سبيل إنجاح العلاقة بينهما.
  
5- عدم احترام خصوصية الشريك
يمثل احترام خصوصية شريك الحياة أحد أهم الأسسس التي يجب أن تبنى عليها أي علاقة زوجية، إذ لا بد من إعطاء الشريك مساحة من الحرية والخصوصية التي تعتبر حقاً مشروعاً لأي إنسان. لذا يجب عدم اقتحام خصوصية الشريك لأن ذلك من شأنه أن يقوض أواصر الثقة والمحبة بين الطرفين بسبب الشعور بالضغط وانعدام الحرية. 
T+ T T-