الإثنين 24 سبتمبر 2018

أول راقصة باليه إماراتية عليا النيادي في ختام "موسيقى أبوظبي الكلاسيكية"

يختتم موسم "موسيقى أبوظبي الكلاسيكية" فعالياته هذا العام مع عرض باليه راقص تحييه فرقة "مسرح دونيتسك" للأوبرا والباليه الأوكرانية على خشبة مسرح قصر الإمارات، يوم الجمعة الموافق 20 أبريل، حيث سيشهد العرض مشاركة أول راقصة باليه إماراتية عليا النيادي، مع نجمي مسرح بولشوي الشهيرين إيفان فاسيليف وماريا فينوغرادوفا.

وتقام فعاليات موسم "موسيقى أبوظبي الكلاسيكة" برعاية وزير الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وبتنظيم دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، حيث شهد الموسم الحالي حتى الآن تدفق حشود واسعة من محبي الموسيقى الكلاسيكية المتحمسين لمتابعة العروض الموسيقية التي أقيمت بعدد من أكثر المواقع تميزاً في الإمارة.

ومن المنتظر أن يقدم العرض الختامي أداءً ساحراً يبهر الحضور من خلال رقصات مذهلة يؤديها النجم فاسيليف والنجمة فينوغرادوفا برفقة راقصة الباليه المتألقة عليا النيادي، حيث ستروي فرقة "مسرح دونيتسك" للأوبرا والباليه أحداث حكاية قائد القراصنة كونراد وعشقه للفتاة اليونانية ميدورا.
كما سيؤدي الراقصون مجتمعين مشاهد مذهلة تنبض بالرومانسية الحالمة والمغامرات الشيقة لتجسد قصة "لو كورسير" (أو القرصان) من إرث الباليه الكلاسيكي المقتبس عن قصيدة شهيرة للمؤلف اللورد بايرون.

وسيشهد العرض مشاركة مصمم الرقصات المخضرم يوري غريغوروفيتش الذي هيمنت نجوميته على مشهد الباليه الروسي طوال 30 عاماً، حيث تولّى تصميم الرقصات والأداء المسرحي ليقدم خلاصة خبرته على خشبة مسرح فندق قصر الإمارات.
T+ T T-