السبت 22 سبتمبر 2018

عالم يكتشف تقنية تُحيي الموتى وتعيدهم للشباب

تقنية حفظ الخلايا الجذعية للمتوفي قد تبعثه للحياة مجدداً
تقنية حفظ الخلايا الجذعية للمتوفي قد تبعثه للحياة مجدداً
اكتشف عالم أمريكي تقنية جديدة تُحيي الموتى من قبورهم في يوم ما وتعيدهم لمرحلة الشباب والحيوية، وذلك عن طريق تجميد الخلايا الجذعية للمتوفي وحفظها بواسطة التبريد الفائق.

ويعتقد العالم دينيس كوالسكي (49 عاماً) مدير معهد حفظ الخلايا الحية بالتبريد في ميتشغان الأمريكية، أن إحياء أول حالة بشرية مجمدة بواسطة الخلايا الجذعية المبردة ستكون في غضون 50 إلى 100 سنة تقريباً، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وفسر كوالسكي أن عمله هو امتداد لأبحاث الخلايا الجذعية، حيث يمكن حقن الخلايا الجذعية للمريض قبل موته، لتتجمد بتقنية حفظ التبريد، لتساعد في إصلاح الخلايا التالفة في الجسم وإحيائه مرة أخرى.

وأشار كوالسكي إلى أن يحاول أيضاً حفظ الحمض النووي "DNA" للجسم، قائلاً إن الكثير من الأشياء التي كانت في السابق غير ممكنة، ستكون قريباً محتملة الحدوث، وذلك بفضل تقنية الحفظ بالتبريد.

ويقدم المعهد وهو منظمة غير ربحية، خدمة تجميد الجثث بـ 28 ألف دولار للشخص الواحد، ونحو 2000 شخص حتى الآن سجلوا أسماءهم، وأكثر من 100 حيوان أليف، من قبل أصحابهم، إضافة إلى تجميد نحو 160 شخصاً في المختبر بالفعل.
T+ T T-