الأحد 23 سبتمبر 2018

الدردشة عبر الإنترنت تكسر عزلة الأجداد

الدردشة عبر الإنترنت
الدردشة عبر الإنترنت
يحتاج الأجداد الى معرفة أحدث التطورات التكنولوجية، لاسيما عندما يعيشون بعيداً عن أبنائهم وأحفادهم .

ويقول أخصائي الشيخوخة إيكارت هامر، المدرس في جامعة بروتستانت للعلوم التطبيقية بمدينة لودفيجسبرج في ألمانيا، إن "البريد الإلكتروني لم يعد كافياً حقاً...الأمر حالياً يتطلب واتس آب، حيث يمكنك بسهولة إرسال الصور والرسائل".

عزلة شخص ما بسبب رفض "الهراء العصري" ليست فكرة جيدة لأي شخص يرغب في التواصل مع الأجيال الأصغر سناً.

وأشار هامر إلى أن "الأطفال عادة يكتبون فقط خطابات، عندما يضطرون لذلك".

وكبديل لذلك، يتجاذب صغار السن أطراف الحديث عبر الإنترنت.. بالتالي فإن أي شخص يرغب في الاشتراك في المحادثة، سوف يحتاج إلى القدرة على المشاركة واستلام الصور والرسائل.

وكوسيلة مثالية، يتعين على كبار السن الاستعانة بأحفادهم لتعريفهم بتقنية الهواتف الذكية عند زيارتهم لهم.

إلا أنه يمكن أن يفضل الأجداد إبقاء الهواتف الذكية بعيداً عن متناول الأطفال في منازلهم، ويقول هامر إن الأطفال عادة ما يعتقدون أن القواعد في منازل أجدادهم، ربما تختلف عنها في منازلهم.
T+ T T-