السبت 22 سبتمبر 2018

إسرائيل تستعد لمستقبل بلا نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.(أرشييف)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.(أرشييف)
مع تزايد الاتهامات بالفساد ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، تستعد إسرائيل، بحسب روث مارغاليت، كاتبة سياسية لدى مجلة "نيويوركر"، لحكومة ومستقبل من دونه.

حجم المبالغ المقدمة التي كشفت عنها تحقيقات الشرطة الإسرائيلية، قرابة 300 ألف دولار، لا يمكن اعتبارها مجرد "سيغار" كما وصفها نتانياهو
وتلفت إلى كون إسرائيل بلداً لا يعبأ بمظاهر الأبهة والفخامة. فقد يحضر إسرائيليون زفافاً وهم يرتدون سراويل جينز وقمصاناً قطنية عليها كتابات ونقوش، ويضعون نظاراتهم الشمسية على جبهاتهم.

ولكن عندما حطت طائرة الرئيس الأمريكي ترامب في مطار بن غوريون، في مايو( أيار) الماضي، حرصت الحكومة الإسرائيلية على أن تجعل الاسقبال رسمياً، ففرشت له السجاد الأحمر، وعزفت له أوركسترا عسكرية، ولكن لم يمر وقت طويل حتى رفع عضو في حزب الليكود الحاكم هاتفه الخليوي، والتقط صورة سيلفي مع الرئيس الأمريكي على أرض المطار.

السياسي الجدي

وعندما التقى نتانياهو الرئيس ترامب في المكتب البيضاوي الإثنين الماضي حاول تصدير صورة السياسي الجدي، قائلاً: "لم تكن العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل يوماً أفضل مما هي عليه اليوم". ورغم ذلك سارع ترامب للقول: "ركزنا على عملية السلام مع الفلسطينيين". لكن شيئاً بعينه لم يغب عن أذهان فريق الصحفيين الذين رافقوا رئيس الوزراء الإسرائيلي في رحلته. فقد سأله أحدهم: "هل تعلق لنا، من فضلك، على أحدث الأنباء القادمة من إسرائيل؟". فردّ نتانياهو مبتسماً: "سأخبرك لاحقاً".

تعاون كع محققين
وكانت "أحدث الأنباء من إسرائيل" التي سأل عنها الصحفي تتعلق بتقارير حول المتحدث السابق باسم رئيس الوزراء، نير هيفيتز، والذي وافق على أن يصبح المساعد الثالث السابق الذي يتعاون مع محققين، ويسلم تسجيلات لنتانياهو مع زوجته في مقابل عدم محاكمته. وقد يعد تعاون هيفيتز أكبر تطور حتى الآن، في قضايا فساد تحيط بنتنياهو.

كلام فارغ
وتلفت كاتبة المقال إلى بيان صدر عن مكتب نتانياهو بعد لقائه بترامب، يقول إن الاتهامات الأخيرة عبارة عن كلام فارغ. ولشهر كامل، حاول نتانياهو ودائرته المصغرة من المستشارين تجهيز قاعدته للأسوأ عبر نشر معلومات بأن الشرطة الإسرائيلية عازمة على توريطه في قضايا فساد. وفي ديسمبر( كانون الأول) الأخير، قال نتانياهو أمام جمع من الصحفيين: "لا أهتم بالتحقيقات فإن أكثر من 60٪ من توصيات الشرطة ترمى، في نهاية المطاف، في سلة المهملات".

قرار
لكن كاتبة المقال تشير إلى أن القرار الذي اتخذه قائد الشرطة الإسرائيلية في 13 فبراير( شباط) الأخير بشأن توصية بمحاكمة نتانياهو في قضيتي فساد ورشوة وخرق للثقة، قد قوض كل محاولاته لنفي تلك التهم. ولعل أبرزها تتعلق بالكشف عن عملية مقايضة مع أحد الأثرياء، آرنون ميلشان، منتج سينمائي إسرائيلي، والتي حاول نتانياهو، حتى حينه، تصويرها على أنها مجرد هدية لأشياء صغيرة قدمها صديق، دون مقابل. ولكن حجم المبالغ المقدمة التي كشفت عنها تحقيقات الشرطة الإسرائيلية، قرابة 300 ألف دولار، لا يمكن اعتبارها مجرد "سيغار" كما وصفها نتانياهو.

T+ T T-