الإثنين 24 سبتمبر 2018

اشتعال الصراع داخل "الإخوان" الإرهابية بسبب رسالة إبراهيم منير للسفارة المصرية ببريطانيا

 إبراهيم منير، أمين عام التنظيم الدولي (أرشيفية)
إبراهيم منير، أمين عام التنظيم الدولي (أرشيفية)
كشفت مصادر مطلعة على الوضع داخل جماعة الإخوان الإرهابية، عن اشتعال الصراعات الداخلية داخل تنظيم الإخوان، عقب الرسالة التي بعث بها نائب مرشد الجماعة، وأمين عام التنظيم الدولي، إبراهيم منير، للسفير المصري ببريطانيا ناصر كامل، يحاول من خلالها، استعطاف النظام المصري لإتمام المصالحة مع التنظيم، والعودة للمشهد السياسي مرة اخرى.

وأشارت المصادر لـ24، إلى أن قيادات جبهة "الكماليون"، التي أسسها الدكتور محمد كمال، اعتبرت هذه الرسالة بمثابة تنازل من قبل التنظيم الدولي، وأن منير لايعبر عن التنظيم، وتخطى قيادات المكتب العام الجديد، الموالي للجبهة والذي يعتبر الجهة الرسمية للكماليون، وأنهم يرفضون كل الخطوات التي تتخذ لمحاولة المصالحة.

وأضافت المصادر، أن قيادات جبهة "الكماليون"، أصدروا عدداً من البيانات خلال الساعات الماضية، شنوا خلالها هجوماً لاذعاً على جبهة "الحرس القديم" داخل الجماعة، التي يتزعمها القائم بأعمال المرشد العام محمود عزت، مؤكدين أن ما تقوم به تلك الجبهة هو العودة إلى الخلف وبداية للتنازل الجدي عن الأهداف الأساسية للجماعة، حسب زعمهم.

ولفتت المصادر، أن قيادات الجبهة بتركيا، عقدت اجتماعاً لدراسة الإعلان بشكل كامل، أن قيادات "الحرس القديم"، لاتمثل الجماعة، ولا يحق لها إصدار أية قرارت تخص مستقبل التنظيم لاسيما داخل القاهرة، وأن قضيتهم مع النظام المصري مازالت مستمرة طالما أنها لا تأتي في صالح الجماعة وقياداتها.

وكانت أزمة نشبت منذ أيام قليلة بين الجبهتين، عقب التصريحات التي أدلى بها الأمين العام للتنظيم الدكتور محمود حسين، عبر قناة الجزيرة القطرية، الأمر الذي دفع شباب الإخوان وتحديداً المكتب العام للجماعة الموالي لجبهة "الكماليون"، للرد على ما أدلى به، معتبرين إياه بأنه يقود انقلاباً داخلياً ويزيد من الانقسام والخلاف الداخلي، ويحاول العودة كل فترة إلى سجلات الخلاف الداخلي، ويسعى لإيقاف أية محاولة للتقارب، مستعديا أجواء الخوف وترسيخ الانقسام، وتعزيز الفرقة الداخلية.
T+ T T-