السبت 20 أكتوبر 2018

محلل سياسي لـ24: تراجع قطر في مؤشرات التنافسية العالمية يفضح كذبة اقتصادها المتين

أكد الأكاديمي المتخصص في الإعلام السياسي السعودي الدكتور عبد الله العساف، أن الاقتصاد والاستثمارات القطرية تتراجع بشكل كبير وملحوظ، وما يتم الإعلان عنه من قبل الحكومة والمتعلق بمتانة اقتصادها عارٍ عن الصحة، وهدفه التخفيف من حدة انزعاج المواطن القطري من تصرفات حكومته، فضلاً عن التقليل من دور المقاطعة وتأثيرها على الوضع القطري الراهن.

وأشار العساف في تصريح خاص لـ 24، إلى أن تراجع التصنيف القطري من المركز 18 إلى 25 ضمن مؤشرات التنافسية العالمية، خير دليل على ما تشهده قطر من أزمة مالية حقيقية، انعكست على كافة مناحي الحياة وأدت إلى ارتفاع جنوني للأسعار، وتراجع العملة، إلى جانب إغلاق البنوك العالمية أبوابها في وجه الحكومة القطرية.

تبعات دعم الإرهاب
كما أشار إلى أن المواطن القطري أدرك عمق المشكلة التي وضعت الحكومة القطرية نفسها بها، وقرب إفلاسها نتيجة دعمها للإرهاب، وتسخيرها موازناتها المالية لدعم المتطرفين والجماعات الإرهابية، والذي انعكس سلباً على مستوى معيشة المواطنين، وكذلك أدى إلى هجرة العمالة وعودتها لبلدانها.

إدانة عالمية
وذكر الدكتور عبد الله العساف، أن الاستقبال الباهت الذي حظي به أمير قطر خلال جولته الأخيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، دليل على الإدانة العالمية للتصرفات القطرية الغير مسؤولة بدعمها الإرهاب، وسعيها لخلق البلبلة في العديد من دول المنطقة، متوهمةً أن ذلك سيسهم في قيادتها المنطقة، ولبسها ثوباً أكبر من حجمها الحقيقي.

تزايد الخسائر
وأضاف:" الجميع يدرك بأن ‏تداعيات قطع العلاقات مع قطر أثر بشكلٍ واسع على معدل نموها السنوي وكذلك على تصنيفها الائتماني، وما يتبع ذلك من تداعيات متمثلة في تراجع الاستثمار وحركة الأموال، وارتفاع الأسعار، وتزايد الخسائر يوماً بعد الأخر".

T+ T T-