الإثنين 17 ديسمبر 2018
موقع 24 الإخباري

قطر مرتبكة..الفيفا يريد مباريات أكثر في إحدى أصغر دول العالم

أحد الملاعب التي تبنيها قطر لاستضافة كأس العالم 2022 (أرشيف)
أحد الملاعب التي تبنيها قطر لاستضافة كأس العالم 2022 (أرشيف)
قطر دولة أصغر من ولاية كونيتيكت وعدد سكانها أقل من كنساس. في الأساس كان الطلب منها استضافة 32 فريقاً لمباريات كأس العالم عام 2022 يفوق طاقتها، ولا شك أن إرسال 16 فريقاً إضافياً مع داعميهم وبعثاتهم، وإضافة 16 مباراة، سيعقّد الأمور أكثر عليها.

تنظيم مباريات كهذه لن يكون سهلاً عام 2022، وخصوصا في ظل مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر
هذا ما قالته صحيفة "واشنطن بوست" عن التحول الأخير المتعلق في الخيار الغريب الذي وقع على قطر لاستضافة مباريات 2022، إذ يبحث "فيفا" توسيع عدد الفرق المتنافسة 50%، قبل أربع سنوات من التاريخ المقرر لبداية عمليات التوسيع.

ووجه رئيس اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم الباراغواياني أليخاندرو دومينغيز في اجتماع الجمعية العمومية بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيريس إلى نظيره رئيس فيفا جياني إنفانتينو رسالةً موقعةً من رؤساء الاتحادات العشرة في أمريكيا الجنوبية وحضه على التوسع المبكر، قائلاً: "نطالب بتنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 بـ 48 فريقاً".

وأبدى رئيس "فيفا" جياني إنفانتينو الذي حصل على الموافقة لتوسيع كأس العالم في 2026، انفتاحاً على طلب "كونميبول"، مع إقراره بوجوب دراسة للجدوى.

وردت لجنة تنظيم مباريات كأس العالم القطرية على طلب "كونميبول" قائلةً: "قبل اتخاذ أي قرار، من المهم إجراء نقاشات حول العمليات واللوجيستيات المتعلقة بزيادة حجم الدوري في قطر...أياً كانت النتيجة، نحن واثقون من قدرتنا على تنفيذ مباريات ناجحة لكأس العالم في قطر سنة 2022".

ملاعب وفنادق
وقبل ذلك، كان المنظمون القطريون يُبدون ثقة تامة في قدرتهم على تنظيم المباريات. فقد شيدت ملاعب جديدة وفنادق، وتوسعت البنى التحتية للنقل، واعتمدت وسائل تقنيات جديدة للتبريد داخل الملاعب.

ولكن الصحيفة الأمريكية تتساءل: "مباريات أكبر لكرة القدم في إحدى أصغر دول العالم".

روسيا تستخدم 12 ملعباً
وأثار الاقتراح احتمال انضمام دولة خليجية أخرى لاستضافة المباريات، علماً أن قطر تخطط لاستخدام ثمانية ملاعب، بينما ستستخدم روسيا مثلاً  12 هذه السنة.

ولكن الصحيفة الأمريكية ترى أن تنظيم مباريات مماثلةً لن يكون سهلاً في 2022،  خاصةً في ظل مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر، لقطر على خلفية اتهامها بالإرهاب.

في غضون ذلك، تواصل قطر الاستعدادات لمباريات كأس العالم الأولى في الشرق الأوسط.

وبينما كان أمير قطر الشيخ تميم يزور واشنطن الأسبوع الماضي، كانت بعثة تسوق لفرص العمل في قطر، تزور العاصمة الأمريكية أيضاً وضمت البعث حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والمنظمة المسؤولة عن تنظيم مباريات كأس العالم.

T+ T T-