السبت 20 أكتوبر 2018

الإمارات حلم شباب العرب

حفل الإعلان عن نتائج استطلاع أصداء بيرسون مارستيلر العاشر (24)
حفل الإعلان عن نتائج استطلاع أصداء بيرسون مارستيلر العاشر (24)


دولةٌ شابةٌ، وللموصوف أن يؤكد صفته حتى صباح اليوم التالي، وحتى مطالع شموسٍ متتاليةٍ تزهو بها الفصول، الإمارات دولةٌ شابةٌ، والمعنى أبعد من معنى أن تكون الإمارات دولةً فتيةً بالمعنى الاعتيادي، كونها شابةٌ وصفٌ يأتي من داخل روحها ونسيجها، فمنذ بدأ القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تكوين دولة الإمارات مع أول الاتحاد والاستقلال، اعتمد على نحو 45 شاباً مواطناً منهم خريجون جامعيون من جامعاتٍ عربيةٍ وأجنبيةٍ، ومنهم من نال شهادات دون ذلك، لكن السلاح منذ أول التكوين سلاح المعرفة والإخلاص، وذلك بعض سرّ عبقرية الإمارات.

الدولة الشابة لا بمعنى أن الشباب يكونون نسبتها الغالبة فقط، ولكن بمعنى أن أفكارها ومبادراتها شابة، وأنها مقصد الشباب، وحلم الشباب العرب، ليس الكلام يساق اعتباطاً، لكنها المسوحات العلمية التي قامت وتقوم بها جهات عالمية متخصصة، دولة الإمارات، وللمرة السابعة على التوالي، وفق استطلاع أصداء بيرسون /مارستيلر العاشر، هي قبلة أو حلم الشباب الطموح المتطلع إلى حياة ٍكريمة.

الشباب من كل أنحاء العالم يرون في دولة الإمارات مستقبلهم، ونائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يثبت عين اليقين، حيث ضرورة أن تلتفت الحكومات إلى الشباب وأحلامهم المشروعة الكبيرة.

لم يتحقق هذا للإمارات بين ليلةٍ وضحاها أو "بكبسة زر"، غرس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، نما وازدهر في عهد رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، القصد أن وراء اعتبار الإمارات حلم شباب العرب أسبابه الموضوعية، في أفق حياة شباب العرب والعالم في الإمارات، في ظروفٍ طبيعيةٍ جاذبةٍ وغير ضاغطةٍ، مع توفر فرص التعليم والعمل، وفي أجواء من الحرية والمسؤولية وسيادة القانون والتسامح واحترام التعدد والاختلاف، الإمارات بيئةٌ حاضنةٌ لحلم الإنسان في مطلق المعنى ومحدده، وفي الإمارات كل ما يريد الشباب، خصوصاً رغد العيش مطوقاً بالأمن والاستقرار والعدل.

من عناوين الاستقصاء المنشور توقع الدورين الكبيرين المؤثرين لكل من ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأخيه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود، في خلال العقد المقبل، إنه رأي مبني على قراءةٍ صادقةٍ للمشهد الراهن، حيث محور التنمية والتنوير الذي ينتظم سياسات السعودية وشقيقتها الإمارات، في فلك الإعداد لمستقبل وطن الشباب.

الإمارات تقدر الشباب وتنصفهم كما لا يحدث في أي بلدٍ آخر، وفي الإمارات المؤسسات والمجالس المخصصة للشباب بقيادة الشباب أنفسهم، وفي الإمارات وزارة شباب تقوم عليها وزيرة شابة هي الأصغر على مستوى العالم، وفي الوقت نفسه، الأكفأ، ما يدل على صواب اختيار شما سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة للشباب. 
T+ T T-