الإثنين 24 سبتمبر 2018

مي عزالدين لـ24: ارتدائي الحجاب في حياتي أمر وارد الحدوث

الفنانة المصرية مي عزالدين (أرشيف)
الفنانة المصرية مي عزالدين (أرشيف)
قالت النجمة المصرية مي عزالدين، إنها سعيدة بردود الفعل التي تلقتها عن الحلقات الأولي من مسلسلها الجديد "رسايل"، مؤكدة أنها اختارت الظهور بطريقة حجاب معينة، كي تكون مُحببة إلي المحجبات وغير المحجبات، بحسب قولها.

وكشفت مي في حوارها مع 24 كيفية تحضيرها لشخصية المحجبة "هالة بديع"، وموقفها من ارتداء الحجاب في حياتها الشخصية، ورأيها في المنافسة التي تشهدها الدراما التليفزيونية هذا العام.

ما أبرز ردود الفعل التي وصلتك عن الحلقات المعروضة من مسلسلك الجديد "رسايل"؟
ردود الفعل كانت أكثر من رائعة، سواء من داخل الوسط الفني أو خارجه، ولم تبدأ منذ عرض الحلقة الأولي فحسب، وإنما من وقت طرح البرومو الرسمي والبوستر الدعائي للشخصية، حيث تلقيت رسائل تهنئة من غادة عبدالرازق وتامر حسني ودينا وزينة وريم البارودي، كما شعرت بسعادة غامرة من الحالة التفاعلية التي أحدثتها الحلقات الأولي مع الجمهور، وأتوقع ازديادها مع عرض الحلقات المقبلة.

وما الذي حمسك لخوض هذه التجربة التليفزيونية؟
"رسايل" مشروع مؤجل منذ 3 سنوات، وأنا بطبعي أتبع إحساسي في اختياراتي، ولذلك أؤجل هذا المسلسل لشعوري بعدم مجيء الوقت المناسب لتقديمه، وفجأة شعرت بالرغبة في تنفيذه العام الماضي، ولكن المشروع تعطل حينها لأنفذه في رمضان الحالي، حيث أعجبت بالقصة وخطوطها الدرامية، لاسيما أن شخصية "هالة بديع" جديدة عليّ ولم أقدمها مثلها في سابق أعمالي.

هل نجاح مسلسلات الإثارة والتشويق كانت سبباً في تقديمك لهذه التيمة بمسلسلك الجديد؟
- إطلاقاً، لأن هذه المسلسلات ظهرت كموضة منذ 5 سنوات، ولم أقدم علي تنفيذها سوي في العام الحالي، لأني كنت أسير في اتجاه مختلف، فحينما ظهرت تلك الموضة قدمت مسلسل "الشك"، الذي ينتمي إلي نوعية الدراما الاجتماعية، ومع استمرارها قدمت مسلسلاً كوميدياً شعبياً بعنوان "دلع بنات"، وأعقبه مسلسل "حالة عشق" الذي جست فيه دور مريضة نفسية، إلي أن اتجهت للطابع الرومانسي في "وعد"، رغم عزوف المنتجين عن تقديم المسلسلات الرومانسية في رمضان.

وكيف تحضرتِ لشخصية المرأة المحجبة التي تجسدينها لأول مرة؟
اخترت "لفة" حجاب بسيطة وليست معقدة، وذلك لسبب درامي معين يتعلق بطبيعة شخصية "هالة"، التي تعاني من مشكلات عدة في حياتها الشخصية والأسرية، ومن ثم ليس منطقياً قيامها بـ "لفة" حجاب معقدة بشكل يومي، كما حرصت علي عدم إبراز خصلات من شعرها أو أجزاء من رقبتها.

لماذا؟
"لفة" الحجاب المشار إليها محببة إلي شخصي، وأردتها أن تكون محببة إلي المحجبات وغير المحجبات، لاسيما أنني أردت تقديم المحجبة بشكل شيك، لأن الصورة النمطية عنها إما فقيرة أو شعبية.

ما موقفك من ارتداء الحجاب بعد أن بات تحجبك مطلباً لدي فئات عديدة من جمهورك؟
ربما ارتدي الحجاب في يوم ما، ولكني لن أقم بتلك الخطوة إلا "لما أحس إني أدها وملتزمة بيها بنسبة 100%"، فأنا لا أنتمي إلي مدرسة الوسطية في حياتي بشكل عام، فحينما أمارس مهنتي انعزل عن الدنيا والبشر وأضع كامل تركيزي في عملي، وفي المقابل، عندما أقضي عطلتي الصيفية مع أهلي وأصدقائي لا أمنح لعملي أي مساحة أو حيز من تفكيري.

كيف ترين المنافسة التي تشهدها الدراما التليفزيونية في رمضان الحالي؟
أحب المنافسة لأنها تصب في صالح المشاهد، لما تشهده الدراما من تنوع في الموضوعات المقدمة، ويظل لكل نجم ونجمة نكهة وجمهور وطريقة أداء تختلف عن الآخرين. 
T+ T T-