الأربعاء 26 سبتمبر 2018

إشاعات خطف الأولاد عبر واتس آب تقتل شابين

الشابان اللذان قتلا بسبب إشاعات واتساب
الشابان اللذان قتلا بسبب إشاعات واتساب
اعتقلت السلطات الأمنية في الهند 16 شخصاً بعد مقتل شخصين بشكل بشع على خلفية إشاعات تم تداولها على واتس آب عن قيامهما باختطاف الأطفال.

ويوضح تقرير نشره موقع "بي بي سي" أن الرجلين توقفا في إحدى المناطق في شمال شرق ولاية أسّام في الجزء الشمالي الشرقي من الهند، حيث تعرضا لضرب مبرح من قبل مجموعة كبيرة من الناس.

وكانت الإشاعات عن اختطاف الأطفال انتشرت على منصات التواصل الإجتماعي خلال الفترة الأخيرة بشكل مكثف وخصوصاً عبر تطبيق واتس آب ، وأدى سابقاً إلى مقتل 7 أشخاص آخرين خلال الشهر الماضي.

وتأتي تلك الأحداث في خضم فشل السلطات الهندية في مكافحة الأخبار الكاذبة.

وتم التعرف على الضحيتين الأخيرتين، الأول يعمل مهندساً للصوت والثاني فناناً موسيقياً، وكلاهما يسكنان في ولاية أسّام.

وأفادت الشرطة أن الرجلين تعرضا للهجوم عندما توقفا للحصول على إرشادات الطريق عندما توقفا في إحدى القرى.

ما سبب تلك الإشاعات
في حين ليس هناك من دليل واضح على الحادث المسبب لهذه المشاعر الغاضبة من قبل السكان، إلا أن مستخدمي واتساب يتداولون مقطع فيديو يظهر رجلين يركبان دراجة نارية ويختطفان أحد الأطفال قبل أن يفرا إلى مكان مجهول.

إلا أن الفيديو ليس حقيقياً، وليس حتى من الهند. بل هو فيديو تم تصويره في باكستان بهدف زيادة وعي السكان حول ضرورة الانتباه للأطفال في الشارع والمخاطر التي قد يواجهها الأطفال لوحدهم. والفيديو المتداول في الهند تم إزالة الإشعارات التي تدل إلى الحملة الإعلانية ما بدا وكإنه فيديو حقيقي.

وما زاد الطين بلة، التقارير التي بدأت وسائل الإعلام بنشرها اعتماداً على الإشاعات ومن دون أي دليل حسي صادر عن المؤسسات الأمنية بخصوص حوادث الاختطاف المزعومة، مما أعطى تلك الأحداث مصداقية زائفة.

ومع انتشار الأخبار المزيفة المدعومة من وسائل الإعلام، بات السكان يشعرون بالتهديد من كل غريب عليهم أو ممن لا يتكلم اللغة المحلية وحتى اللهجة للمنطقة. 
T+ T T-