الخميس 15 نوفمبر 2018
موقع 24 الإخباري

"الرقابة النووية الإماراتية" تناقش الإشراف الرقابي على محطة براكة للطاقة النووية

عقد مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للرقابة النووية الإماراتية، اجتماعه الثالث لعام 2018 في مقرها بأبوظبي، حيث قام بمراجعة برنامج عمله وناقش عدداً من الأنشطة اللازمة لتعزيز الرقابة على الأنشطة النووية والإشعاعية في الدولة.

وناقش المجلس خلال اجتماعه التوصيات التي تقدمت بها المجموعة الاستشارية الدولية فيما يتعلق بالإشراف الرقابي على تشييد وتشغيل محطة براكة للطاقة النووية في مجالات ثقافة الأمان والانتقال إلى مرحلة التشغيل. وتتكون المجموعة الاستشارية الدولية من خبراء دوليين في مجالات تتعلق بالرقابة النووية وتقوم بتقديم الخدمات الاستشارية لمجلس إدارة الهيئة في عدد من الجوانب الفنية والمسائل المتعلقة بالسياسات.

مذكرات التفاهم
ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، ناقش المجلس أيضاً مذكرات التفاهم التي تعتزم الهيئة إبرامها مع عدد من المؤسسات الحكومية على مستوى الدولة ومؤسسات دولية مختصة تعمل في مجال الرقابة على الأمان، بما في ذلك مذكرة تفاهم مع "جامعة زايد" في شأن تأسيس المختبر البيئي للهيئة ليكون مصدراً مهماً لتوفير قياسات مستويات الإشعاعات الطبيعية المنشأ في دولة الإمارات، وبناء قدرات العاملين في الهيئة، وتقديم التوصيات للجهات الحكومية فيما يتعلق بالإشعاع والوقاية الإشعاعية.

قام المجلس أيضاً بمناقشة الوضع الراهن لمذكرات التفاهم القائمة وسير تطبيقها خلال عام 2018، والأنشطة المخطط لها في المستقبل القريب. وتجدر الإشارة إلى أن الهيئة الاتحادية للرقابة النووية أبرمت أكثر من 20 اتفاقية ومذكرة تفاهم مع منظمات دولية مختصة وهيئات رقابة في دول أخرى بهدف تعزيز بناء القدرات الوطنية، وتبادل المعلومات والمعرفة التقنية، وضمان الالتزام والتوافق مع أعلى معايير الأمان والأمن في المجال النووي.

من ناحية أخرى، قام المجلس بمراجعة أداء الهيئة خلال الربع الأول من عام 2018، كما اطّلع على آخر المستجدات فيما يتعلق بمراجعة طلب رخصة تشغيل محطة براكة للطاقة النووية وعمليات التفتيش ذات الصلة في الموقع.
T+ T T-