الأربعاء 14 نوفمبر 2018
موقع 24 الإخباري

صحف عربية: دعم قطري لوقف تراجع الحوثي في اليمن

صحف عربية (أرشيف)
صحف عربية (أرشيف)
كشفت مصادر مطلعة عن تزايد الدعم القطري المالي والإعلامي والسياسي لميليشيا الحوثي لوقف تراجعهم في اليمن، بينما أشار مسؤولون إلى كشف الوزير الإسرائيلي الشباق غونين سيغف عن تفاصيل سرية وحساسة لرؤساء وحكومة وقادة أركان إسرائيليين لمصلحة إيران.

ووفقاً لصحف عربية صادرة اليوم الأحد، يشهد العراق تنافساً كردياً سنياً على موقعة "بيضة القبان"، فيما أوضح مصدر مسؤول أن ميليشيا الحوثي كانت سبباً وراء انخفاض قيمة السوق للريال اليمني.

قطر تسعى لوقف التراجع الحوثي في اليمن
كشفت مصادر خاصة لصحيفة العرب اللندنية، عن تزايد وتيرة الدعم القطري الإعلامي والسياسي والمالي المقدم للحوثيين في الآونة الأخيرة، وعزت ذلك إلى الخوف من خسارة المتمردين لمواقعهم ما يربك أجندة قطر التي تتقاطع مع الدور الإيراني في اليمن.

وقالت المصادر إن "الدوحة أعادت افتتاح (مؤسسة قطر الخيرية) في صنعاء التي تسيطر عليها الميليشيات بغرض استخدامها كغطاء لنقل الأموال للحوثيين، إضافة إلى تمويلها إطلاق قناتين حوثيتين جديدتين هما (الهوية) و(اللحظة)".

وأشارت الصحيفة إلى أن سفارات الدوحة في الكثير من الدول تحولت إلى منصات سياسية وإعلامية لدعم المشروع الحوثي في اليمن والتحذير مما تعتبره قطر كارثة إنسانية سيتسبب بها تحرير مدينة الحديدة ومينائها، ولفتت إلى تورط الدوحة وإعلامها بشكل مباشر في خلق العديد من الأزمات مصطنعة بهدف تشتيت جهود الحكومة الشرعية والتحالف العربي خدمة للميليشيات الحوثية التي يضيق الخناق عليها.

تجسس إسرائيلي لمصحلة إيران
أبلغت مصادر مطلعة لصحيفة الجريدة الكويتية، أن الوزير الإسرائيلي السابق غونين سيغف، المتهم بالتجسس لمصلحة إيران، أبلغ الإيرانيين بتفاصيل سرية جداً عن رؤساء حكومة سابقين في الدولة العبرية، مثل إيهود باراك، وإيهود أولمرت، وقادة عسكريين كبار، بينهم قادة الأركان السابقون بيني غانتس وغابي أشكنازي ودان حالوتس.

وقالت المصادر إن "المعلومات التي قدمها سيغف، الذي بدأت محاكمته الخميس الماضي، في جلسات مغلقة بالقدس، إلى الإيرانيين دقيقة وحساسة، وتتعلق بالحراسة والتنقل وتفاصيل السفر والأسماء التي تستعملها هذه الشخصيات بالخارج، وغيرها من وسائل الحماية".

وأفادت بأن هذا الأمر دفع جهاز الأمن العام "الشاباك"، المسؤول عن أمن الشخصيات الإسرائيلية الكبرى، إلى إعادة الحراسة المشددة على هؤلاء، رغم مرور الوقت الرسمي لها، مؤكدة أن التحقيقات مع سيغف دلت على تخطيط إيران لاغتيال أو محاولة اختطاف أحدهم، ولم تفصح المصادر عن اسمه.

تنافس كردي سني على "بيضة القبان"
يشهد العراق تنافساً بين العرب السنّة والأكراد على موقع "بيضة القبان" التي سترجّح كفة الكتلة الأكبر التي ستشكل الحكومة المقبلة.

وأشارت صحيفة الشرق الأوسط، إلى أن تفكك البيت الشيعي "التحالف الوطني" وتحوله إلى 5 كتل رئيسية متنافسة في ما بينها على الصدارة هي: سائرون والفتح والنصر ودولة القانون والحكمة، أشعل المنافسة بين الكرد والعرب السنة، رغم الجهود التي بذلها قائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني من أجل إعادة توحيد البيت الشيعي عبر صيغة التحالف الوطني القديم.

وأوضحت أن الحزبان الكرديان الرئيسيان (الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني) يواصلان تفاهماتهما الثنائية للخروج بموقف موحد حيال بغداد لكنهما لا يزالان غير قادرين على حسم الخلافات حول عدة ملفات بما فيها منصب رئاسة الجمهورية.

وأما بالنسبة للسنة، فقد تأجل إعلان التحالف السني الجديد الذي من المفترض أن يضم نحو 45 نائباً بسبب خلافات يتعلق أبرزها بزعامته.

وقال قيادي بارز للصحيفة إن "السنة لم يحسموا بعض الأمور الفنية الخاصة بزعامة التحالف ومسائل أخرى لا تشكل عائقاً أساسياً لكنهم يريدون حسمها نهائياً قبل إعلان التحالف حتى يكون رصيناً"، مبيناً أن كل المسائل الأساسية والاستراتيجية لا سيما في مجال العلاقة مع الشركاء وخاصة الشيعة والكرد تم حسمها جميعها، في انتظار حل القضايا الداخلية.

انخفاض قيمة الريال اليمني بسبب ميليشيا الحوثي
عزا الملحق الإعلامي في السفارة اليمنية بالرياض عارف أبو حاتم انخفاض القيمة السوقية للريال اليمني بمعدل الثلثين حالياً إلى الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها اليمن، من جراء استيلاء ميليشيات الحوثي على نصيب من إيرادات الدولة كالجمارك والضرائب والعائدات الزكوية والأوقاف.

وقال في تصريح لصحيفة الحياة: "بصراحة الاقتصاد اليمني يمر بظروف سيئة نتيجة للوضع الحالي الذي تمر به اليمن منذ انقلاب ميليشيات الحوثي على الشرعية في اليمن".

وأضاف أن "الاقتصاد اليمني يعاني من من مغادرة الشركات العملاقة من اليمن، فضلاً عن إحجام البعض الآخر عن الاستثمار في الداخل اليمني بسبب وجود مناطق عدة لا تزال تشتعل بالحروب مثل الحديدة وتعز".
T+ T T-