الأحد 23 سبتمبر 2018

حمى الكرة الإنجليزية بشعار "صنع في شيفيلد"

جماهير المنتخب الإنجليزي (أرشيف)
جماهير المنتخب الإنجليزي (أرشيف)
تجتاح حمى كرة القدم إنجلترا مع استعداد منتخب "الأسود الثلاثة" لخوض نصف نهائي كأس العالم في روسيا ضد كرواتيا الأربعاء، وتطال تحديداً مدينة شيفيلد التي تعد بمثابة مهد اللعبة الشعبية الأولى في العالم.

وعلى بعد حوالى 240 كلم شمال لندن، تقع المدينة ذات التاريخ العريق في اللعبة.

ومع بلوغ المنتخب الإنجليزي بتشكيلته الشابة، نصف نهائي كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1990، تحظى شيفيلد بأسباب إضافية لتشعر بالفخر، ثلاثة لاعبين في التشكيلة ترعرعوا فيها، وهم هاري ماغواير، كايل ووكر، وجايمي فاردي.

العلم الإنجليزي الأبيض اللون والذي يتوسطه صليب أحمر، يرفرف في كل مكان في شيفيلد، من على الشرفات والسيارات ومن الشركات في المدينة الصناعية القديمة التي كانت تعرف سابقا باسم "مدينة الصلب".

ويقول عامل البناء فيتسروي تورنر (43 عاماً): "يجعلنا ذلك نشعر بالفخر تجاه شيفيلد ونحن نعرف أنهم (اللاعبون الثلاثة) يتحدرون من هنا".

حتى كاهن المدينة يعيش أجواء كرة القدم والحماس ذاته، فهو يرتدي خلال قداس الأحد سترة صدرية من دون كمين ضيقة عند الخصر اشتهر بها في روسيا، مدرب المنتخب غاريث ساوثغيت الذي لفت الأنظار بأناقته.

وللمرة الأولى منذ انطلاق مونديال 2018، سيعرض المجلس المحلي لشيفيلد الأربعاء مباراة الدور نصف النهائي على شاشة عملاقة تبلغ مساحتها 43 متراً مربعاً، في باحة بوسط المدينة تتسع لعشرة آلاف شخص.

وقال مسؤول عن النشاطات في المدينة أن شيفيلد ستحتفل بأبطالها المحليين تحت شعار "صنع في شيفيلد".

وأشار مطور البرمجيات جوناس بيزوبوفاس (24 عاماً) إلى أن كل انتصار لإنجلترا حتى الآن ترافق مع ساعات من الاحتفالات والصخب، ولكن الاحتفالات في حال الفوز الأربعاء تعد بأن تكون الأكبر على الاطلاق.

وترافق تقدم إنجلترا في مونديال روسيا على وقع إنشاد الإنجليز أغنية "عائدة إلى المنزل"، وهي أغنية اشتهرت لدى استضافة إنجلترا كأس أوروبا 1996، في إشارة لعودة كرة القدم وكؤوسها إلى مهدها.

في هذا الجزء من العالم، "المنزل" هو شيفيلد، وتزداد المدينة فخراً بأن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يقر بأن نادي "شيفيلد إف سي" الذي تأسس عام 1857 ويلعب حالياً في دوري الدرجة الثامنة، هو أقدم ناد في تاريخ الكرة المستديرة.
T+ T T-