الأربعاء 26 سبتمبر 2018

تراجع صادرات إيران النفطية في أغسطس قبل تطبيق العقوبات الأمريكية

حقل نفطي في إيران (أرشيف)
حقل نفطي في إيران (أرشيف)
تتجه صادرات إيران من النفط الخام والمكثفات إلى التراجع في أغسطس (آب)، دون 70 مليون برميل للمرة الأولى منذ أبريل(نيسان) 2017، وذلك قبيل بدء سريان جولة ثانية من العقوبات الاقتصادية الأمريكية في 4 نوفمبر (تشرين الثاني).

وطلبت الولايات المتحدة من مشتري النفط الإيراني خفض وارداتهم إلى الصفر اعتباراً من نوفمبر (تشرين الثاني)، لإجبار طهران على التفاوض على اتفاق نووي جديد وكبح نفوذها في منطقة الشرق الأوسط.

وأظهرت بيانات مبدئية لتدفقات التجارة على تومسون رويترز ايكون، أن إجمالي حجم النفط الخام والمكثفات، وهي خام خفيف جداً ينتج من حقول الغاز الطبيعي، المحمل في إيران هذا الشهر يقدر بنحو 64 مليون برميل، أو ما يعادل 2.06 مليون برميل يومياً مقارنةً مع 92.8 مليون برميل، أو 3.09 مليون برميل يومياً، في أبريل(نيسان).

وخفضت شركة النفط الوطنية الإيرانية أسعار البيع لخاماتها لتحفيز المشترين مع هبوط صادرات أغسطس (آب).

وحددت سعر البيع الرسمي للخام الإيراني الثقيل للتحميل في سبتمبر (أيلول) بأكبر خصم منذ 2004، بحسب بيانات تجارية.

وارتفعت العقود الآجلة للخامات النفطية القياسية المتداولة في لندن إلى أعلى مستوياتها منذ يونيو (حزيران) تحسباً لتقلص الإمدادات الإيرانية.

وخفض العملاء الرئيسيون للنفط الإيراني جميعاً وارداتهم في أغسطس (آب)، بعدما أوقف بالفعل بعض المشترين وبنوك وشركات تأمين التعامل مع النفط الإيراني.

وأظهرت البيانات أنه من المنتظر انخفاض الشحنات المتجهة إلى الصين، أكبر مشتر للنفط الإيراني، إلى 18.4 مليون برميل في أغسطس (آب)، من 24 مليون برميل في يوليو(تموز)، حينما سجلت أكبر حجم شهري لها منذ بداية العام.

وتحولت الصين لاستخدام ناقلات إيرانية في نقل الخام الإيراني المتجه إليها منذ يوليو (تموز)، للالتفاف على العقوبات ومواصلة استيراد النفط الإيراني حتى أكتوبر(تشرين الأول) على الأقل.

وبلغ حجم شحنات النفط الإيراني المتجهة إلى الهند 8.2 ملايين برميل، من أكثر من 20 مليون برميل شهرياً منذ أبريل (نيسان).

وربما ترتفع الصادرات إلى الهند، حيث لم تُحدد وجهة نحو 11 مليون برميل من الخام الإيراني، للتحميل هذا الشهر.

وتراجعت الشحنات المتجهة إلى اليابان إلى 3.4 ملايين برميل في أغسطس (آب)، مسجلة انخفاضاً للشهر الثاني على التوالي.

ومن المتوقع تحميل آخر شحنات من النفط الإيراني المتجه إلى شركات تكرير يابانية في منتصف سبتمبر(أيلول)، لتصل إلى اليابان قبل نوفمبر(تشرين الثاني).

ولم تُحمل إيران أي كميات من النفط إلى كوريا الجنوبية منذ يوليو (تموز).

وأظهرت البيانات أن الشحنات المتجهة إلى أوروبا تراجعت عن ذروتها في مارس (آذار) عند 22.2 مليون برميل، إلى نحو 12 مليون برميل في أغسطس (آب).

وانسحبت شركات أوروبية، مثل توتال الفرنسية، من إيران هرباً من العقوبات الأمريكية، رغم أن الرئيس الإيراني حث بقية الموقعين على اتفاقية 2015 النووية على إنقاذها.

وانسحبت الولايات المتحدة من تلك الاتفاقية في مايو(أيار)، وأعادت فرض العقوبات التي بدأ سريان المجموعة الأولى منها في 7 أغسطس(آب).
T+ T T-