الأربعاء 26 سبتمبر 2018

مونديال الفساد يقام على جثث البشر في قطر

مازالت الأوضاع المزرية التي يعانيها العمال في قطر، وتحديداً في المنشآت الخاصة بتنظيم بطولة كأس العالم 2022، والتي تواجه حملات متزايدة لسحبها من الإمارة الداعمة للإرهاب، والتي تنتهك أبسط الحقوق الإنسانية لآلاف العاملين في منشآتها، تلقى ردود أفعال تدين هذه الانتهاكات القطرية.

مجلة المصور المصرية، نشرت تقريراً في افتتاحيتها بعنوان مونديال الفساد.. كيف يقبل العالم أن يلعب على جثث البشر، حيث تناول التقرير التجاوزات القطرية، مستغرباً السكوت العالمي عليها، خصوصاً مع المناداة والصياح بأناشيد حقوق الإنسان، بينما لا يتم النظر إلى ما تقوم به دوحة الإرهاب.

وتحدث التقرير عن ضرورة تحرك المنظمات الحقوقية لوقف الانتهاكات التي تحدث للعمال المهاجرين، خصوصاً أن العديد من التقارير السابق، وأبرزها من منظمة "هيومن رايتس واتش" وجدت أن الأنظمة التي تهدف إلى حماية العمال من الحرارة والرطوبة لا تزال غير مناسبة بشكل يرثى له، كما وجدت أن مئات العمال المهاجرين يسقطون موتى في مشاريع البناء كل سنة.

وتزعم قطر أن الوفيات القليلة التي يجري تعدادها رسمياً تعطى عموماً وصفاً مبهماً مثل "أسباب غير معروفة"، "أسباب طبيعة" أو "سكتة قلبية"، ما يعطي الانطباع إنها مجرد جزء من دورة الحياة في مونديال الفساد.
T+ T T-