الأربعاء 26 سبتمبر 2018

ماذا قال بيرت رينولدز في مذكراته؟

الممثل الراحل بيرت رينولدز (ديلي ميل)
الممثل الراحل بيرت رينولدز (ديلي ميل)
توفي هوليوود بيرت رينولدز عن عمر يناهز 82 عاماً، بعد أن حفر اسمه عميقاً في تاريخ الفن والتمثيل، عبر مجموعة كبيرة من الأفلام، وحقق نجاحاً منقطع النظير خلال فترة السبعينات والثمينانات من القرن الماضي.

وتخليداً لذكرى هذا الممثل الأسطوري، نشرت صحيفة ديلي ميل البريطاننية، مقتطفات من مذكراته التي كتبها قبل فترة قصيرة من وفاته، تحدث خلالها حول الكثير من الأمور المتعلقة بحياته ومسيرته الفنية.

ويقول رينولدز في هذه المذكرات "عندما كنت صغيراً في السن، كان همي الأول هو إرضاء والدي، الذي كان يُدعى "بيغ بيرت"، وكنت أعتبره البطل الذي أقتدي به، لكنه لم يعترف يوماً بأي من إنجازاتي. وشعرت أن أي شيء أحققه لن يجعلني رجلاً في نظره، سواء كان اللعب في فريق كرة القدم بالجامعة، أو حتى النجومية في هوليوود".

وأضاف "كان والدي محارباً قديماً طويل القامة، حارب في النورماندي، ولدى عودته من الحرب، كان قد وصل إلى رتبة كولونيل، وكان عمري 12 عاماً في ذلك الوقت. لم يتحدث كثيراً عن تجاربه في الحرب، وبعد ذلك بوقت قصير، استقر بنا الحال في مقاطعة بالم بيتش بولاية فلوريدا، حيث أصبح رئيساً للشرطة".

وتحدث رينولدز عن شقاوته في الطفولة، حيث كان يقفز في النهر من ارتفاع 50 قدماً، وكان يسبح في المستنقعات الخطيرة، التي تضم التماسيح المفترسة، وكلما كان يرتكب خطأ ما، كان والده يعاقبه بالجلد بحزامه، لكنه لم يصرخ أبداً أو يبكي أثناء العقاب.

وبدأ الحظ يبتسم للصبي المشاكس، عندما التحق بالجامعة في فلوريدا، حيث تم اختياره للعب في فريق كرة القدم، وبدأ يحلم بأن يصبح نجماً في هذه الرياضة، لكن الأمور سرعان ما بدأت تأخذ منحى مختلف، عندما تعرض لحادث سيارة خطير، كاد أن يودي بحياته، واضطر الأطباء إلى إزالة الطحال، واستيقظ في ليلة عيد الميلاد مع 59 غرزة في بطنه، وقد فقد حلمه بأن يصبح لاعباً مشهوراً في كرة القدم الأمريكية.

وبعد أن نهض على قدميه من جديد، انتقل رينولدز إلى كلية بالم بيتش جونيور، وكان ينوي أن يصبح ضابطاً في الشركة، قبل أن يلتقي بمعلم اللغة الإنكليزية الذي غير حياته، حيث استطاع أن يخرج الممثل الكامن بداخله، وساعده لينطلق في مسيرته كممثل.

وشارك رينولدز في بعض الأعمال التمثيلية في الجامعة، قبل أن يحصل على منحة دراسية لدراسة التمثيل في نيويورك، وكانت هذه نقطة الانطلاق، التي بدأ منها، ليتحول فيما بعد، إلى واحد من أفضل نجوم هوليوود.

وفي 1957، حصل رينولدز على دور في مسرحية في مسرح برودواي الشهير، قبل أن تنهال عليه العروض للمشاركة في سلسلة من أفلام هوليوود، بفضل وسامته وموهبته في التمثيل، وخلال سنوات عمله، في هذا المجال، تزوج رينولدز مرتين، ومر بالعديد من التجارب المثيرة وحتى الحزينة، وأثار حسد العديد من النجوم، الذين حاولوا الوقوف في طريق مسيرته الفنية الناجحة.

ويوم 6 سبتمبر (أيلول) الجاري، كانت آخر صفحة في حياة الفنان الكبير، الذي ودعته هوليوود، بعد مسيرة حافلة، حصل فيها على العديد من الجوائز العالمية.
T+ T T-