الأربعاء 26 سبتمبر 2018

لماذا تزايدت المشاكل النفسية بين المراهقين والشباب؟

أصابع الاتهام تشير إلى وسائل الاتصال الاجتماعي (أرشيفية)
أصابع الاتهام تشير إلى وسائل الاتصال الاجتماعي (أرشيفية)
حذّرت نتائج دراسة بريطانية من تضاعف معدل المشاكل النفسية بين الفئات العمرية الشابة خلال الربع قرن الماضي، وعزت الظاهرة إلى عصر الإنترنت الذي وضع ضغوطاً نفسية على المراهقين. وبينت النتائج أن معدل المشاكل النفسية طويلة الأجل قد ارتفاع من 0.8 بالمائة عام 1995 إلى 4.8 بالمائة عام 2014.

المشاكل النفسية طويلة الأجل تضاعفت 6 مرات في ربع قرن بسبب الإنترنت أولاً، وزيادة الوعي بهذه النوعية من الأزمات
وأجريت الدراسة بالتعاون بين جامعة يونيفرستي كوليج في لندن وإمبريال كوليج. ويُعتقد أن الصورة الكاملة لحجم ارتفاع المشاكل النفسية أكبر مما رصدته الدراسة لأنها اقتصرت على المشاكل النفسية التي تمتد لفترات طويلة.

وقال المشرف على البحث البروفيسور دوجال هارجريفس: "من المحتمل أن تكون هناك أسباب عديدة وراء هذا الارتفاع اللافت في معدل الإصابة بمشاكل الصحة النفسية والعقلية، ومنها زيادة الوعي بهذه النوعية من المشاكل وتراجع الإحساس بالخجل منها، لكن لاشك أن لوسائل التواصل الاجتماعي دور كبير في التأثير السلبي على تقدير الذات".

T+ T T-