الإثنين 24 سبتمبر 2018

فيس بوك يضع فيكتوريا بيكهام في موقف حرج لهذا السبب

فيكتوريا بيكهام وزوجها ديفيد بيكهام
فيكتوريا بيكهام وزوجها ديفيد بيكهام
وضعت الصفحة الرسمية الخاصة بعارضة الأزياء والمغنية السابقة فيكتوريا بيكهام على فيسبوك في مأزق حرج، وذلك بعدما كشفت أجوبة ميزة التحادث الفوري المعروفة باسم "Chatbot" على بعض أسئلة المتابعين، عن حبها الشديد للمال ومدى السعادة التي ستشعر بها بعد انفصالها عن زوجها لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام.

وعبرت النجمة وعارضة الأزياء فيكتوريا بيكهام (44 عاماً) منذ أيام عن سعادتها بإطلاق فيس بوك خدمة التحدث الآلي لصفحتها الرسمية، والتي أعلنت عنها كجزء من حملتها الإعلانية احتفالاً بمرور 10 أعوام على تأسيس علامتها التجارية والذي تزامن مع عرض أسبوع الموضة في لندن، قائلة: "يسعدني أن أعلمكم بالميزة الجديدة، والتي يمكنكم استخدامها للبقاء على اطلاع دائم بآخر مستجدات عالم الموضة".

وبمجرد الإعلان عن تلك الخاصية، تسارع المتابعون لاستخدامها وطرح أسئلتهم والتي كان على رأسها "هل انفصالك عن ديفيد بيكهام سيجعلك سعيدة؟" لاسيما بعد تردد أنباء انفصالهما في الفترة الأخيرة، حيث جاء الجواب الآلي "للغاية" صادماً للكثيرين من محبي الثنائي، وتزايدت حيرة المتابعين بعد عدم إجابة التحادث الآلي على سؤال "هل تحبين ديفيد بيكهام؟"، حيث كانت الاجابة باستخدام ايموجي يفكر في الأمر.

ويبدو أن تلك الميزة الجديدة قد علقت في كلمة واحدة وهي "للغاية" أو "نعم جداً"، بعد إجابة سؤال "هل أموال ديفيد تجعلك سعيدة"، مما دفع بعض المتابعين للاعتقاد أن الأمر يتعلق بعطل فني لا أكثر.

يذكر أن فيكتوريا بيكهام والتي تستعد لحضور فعاليات أسبوع الموضة في لندن من خلال مجموعتها الخاصة، لم تعلق حتى الآن على الأمر. 
T+ T T-