الإثنين 24 سبتمبر 2018

غوتزه يواجه شبح الاستبعاد من قائمة دورتموند

لاعب بروسيا دورتموند ماريو غوتزه (أرشيف)
لاعب بروسيا دورتموند ماريو غوتزه (أرشيف)
لم يعد السؤال الرئيسي المطروح الآن قبل لقاء بروسيا دورتموند وضيفه آينتراخت فرانكفورت هو ما إذا كان ماريو غوتزه سيلعب أم لا، ولكنه ما إذا كان اللاعب، الفائز بكأس العالم عام 2014، سيجلس على مقاعد البدلاء أم يتم استبعاده من قائمة دورتموند للمباراة من الأساس.

ويلتقي دورتموند مع فرانكفورت غداً الجمعة في المرحلة الثالثة لبطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم (بوندسليغا).

ولم يتمكن غوتزه (26 عاماً) من ترك بصمة له في دورتموند، إذ يبدو حتى الآن خارج حسابات لوسيان فافري مدرب الفريق، الذي أجلسه على مقاعد البدلاء في أول مباراتين للفريق ببوندسليغا، دون أن يدفع به في أي منهما.

وقال فافري في وقت سابق: "إننا كثيرون للغاية هنا.. لدينا ثمانية أو تسعة لاعبين، من الممكن أن يلعب غوتزه كمهاجم متأخر، لكننا نمتلك شينجي كاغاوا وماركو رويس، هذه هي الحقيقية".

وبينما أكد فافري أن غوتزه بإمكانه اللعب وفقاً لخطة اللعب 4 / 3 / 3، فإنه من الواضح أن لاعب الوسط المهاجم ليس مؤهلاً لأداء المهام التي يرغب فافري في أن يقوم بها غوتزه، لكي يمنحه بعض من الوقت داخل أرض الملعب.

ويمتلك دورتموند 29 لاعباً في قائمته حالياً، لكن يتعين على المدرب السويسري اختيار 18 لاعباً فقط، من بينهم حارسا المرمى، للدخول في قائمة مباريات البوندسليغا، مثلما هو الحال في لقاء الغد أمام فرانكفورت.

ويسعى دورتموند لاستعادة مكانته سريعاً، بعد تعادله الهزيل بدون أهداف أمام مضيفه هانوفر في لقائه الأخير بالمسابقة، قبل أن تتوقف بسبب مباريات الأجندة الدولية.

يسعى فافري لإعادة بناء دورتموند من جديد بعد حصوله بصعوبة بالغة في الموسم الماضي على المركز الرابع في ترتيب المسابقة، المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وهو ما يجعله يرغب في تحقيق نتيجة إيجابية غداً حتى لا يبتعد أكثر عن المقدمة.

وصرح فافري: "نبحث دائماً عن الفوز، لكننا بحاجة إلى وقت لإيجاد أفضل نظام".

لكن بالنظر إلى جدول مباريات الفريق المزدحم، الذي يتضمن سبع مباريات في 23 يوماً، فإن المدرب قال أيضاً: "إننا نحتاج إلى كل اللاعبين"، إذ يبدو مطالباً بمنح الفرصة لجميع لاعبيه للعب في المباريات المقبلة سواء في البوندسليغا أو دوري الأبطال.

وأوضح فافري: "لديك دائماً مشكلة، يتم استبعاد لاعب أو اثنين عن القائمة، لحسن الحظ فإن لدينا الآن العديد من المباريات".

وسواء كان غوتزه سيحصل على فرصته في اللعب في الفترة المقبلة أم لا، فإن الواقع يؤكد أن مستواه تراجع بشدة منذ تسجيله هدف تتويج المنتخب الألماني بكأس العالم عام 2014 بالبرازيل في نهائي البطولة الذي فازت به ألمانيا 1-0 على الأرجنتين.

وكان غوتزه ينبيء بموهبة ضخمة ومشرقة، عندما شارك في فوز دورتموند بالدوري الألماني في 2011 و2012، كما لعب دوراً مهماً في فوز الفريق 5-2 على بايرن ميونخ في نهائي كأس ألمانيا 2012.

والتقى الفريقان مجدداً في العام التالي بنهائي دوري الأبطال، لكن غوتزه لم يشارك في المباراة التي جاءت بعد أيام قليلة من إعلانه الانتقال للفريق البافاري.

ولم يترك غوتزه أي بصمة حقيقية مع بايرن تحت قيادة الإسباني بيب غوارديولا، ليعود إلى دورتموند 2016، إذ استعاد بعضاً من مستواه، قبل أن يتعثر مرة أخرى بسبب الإصابات والأمراض، وفي النهاية أخفق في الحصول على مقعد بقائمة المنتخب الألماني التي شاركت في مونديال روسيا 2018.

وتعرض غوتزه للانتقادات بسبب مستواه الحالي، لكن رينهارد راوبال رئيس دورتموند، أظهر دعمه للاعب.

وصرح راوبال لصحيفة "بيلد" الألمانية: "لا يستحق غوتزه أن يتم انتقاده في الوقت الحالي.. إنه لاعب كبير ويتمتع بقدرات ضخمة".

واستدرك راوبال في نهاية حديثه متسائلاً: "السؤال هو ما إذا كان غوتزه يناسب مع طريقة اللعب أم لا"؟.
T+ T T-