الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

بعثة تجارية إيطالية ضخمة تزور مصر لأول مرة منذ حادث ريجيني

خلال الندوة (المصدر)
خلال الندوة (المصدر)
نظمت السفارة المصرية فى العاصمة الإيطالية روما، ندوة اقتصادية بمقر السفارة للتعريف بآخر التطورات الاقتصادية، وعرض الفرص الاستثمارية المتاحة في السوق المصري.

وشارك في الندوة حوالي 90 شركة إيطالية صغيرة ومتوسطة، وممثلين عن عدد من الاتحادات والغرف التجارية الإيطالية، بالإضافة إلى أعضاء البعثة التجارية الإيطالية التي تنظمها السفارة بالتعاون مع المعهد المتوسطى لآسيا وأفريقيا والتي ستقوم بزيارة مصر خلال الفترة من 13 إلى 16 أكتوبر(تشرين الأول) المقبل.

واستعرض السفير المصري في روما هشام بدر، خلال كلمته بالندوة، آخر التطورات السياسية والاقتصادية التي شهدتها مصر خلال السنوات الأربع الماضية تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي ساهمت بشكل كبير في وضع الأساس القانوني والتشريعي لتحسين المناخ الاستثماري في مصر بما يسمح بجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية للمشاركة في المشروعات القومية العملاقة التي تقوم مصر بتنفيذها حالياً وفي مقدمتها العاصمة الإدارية الجديدة، والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وغيرها.

وأكد بدر أن مثل هذه التطورات الاقتصادية توفر فرصاً هائلة أمام الشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة الإيطالية للدخول في شراكات اقتصادية مع نظيرتها المصرية بما يحقق المصالح الاقتصادية المشتركة للشعبين المصري والإيطالي.

وأشار السفير بدر، إلى أن إيطاليا تمثل شريكاً استراتيجياً لمصر فى منطقة المتوسط، خاصة وأنها تعد الشريك التجارى الثاني لمصر داخل الاتحاد الأوروبي، وأحد أكبر المستثمرين الأجانب في السوق المصري خاصة في مجال النفط والغاز، مشدداً فى الوقت نفسه على حرص القيادة المصرية على تعميق وتوطيد أواصر الصداقة التاريخية التى تربط الشعبين المصرى والإيطالي، والتى تضرب بجذورها فى عمق التاريخ.

وأعرب بدر عن تقديره للجهود التي يقوم بها المعهد المتوسطي لآسيا وأفريقيا للتنظيم والإعداد لزيارة البعثة التجارية الايطالية إلى مصر في أكتوبر(تشرين الأول) المقبل بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار، مؤكداً أن الزيارة تعكس وجود رغبة حقيقية من مجتمع الأعمال والقطاع الخاص الإيطالي في التعرف عن قرب والاستفادة من الفرص الاستثمارية والاقتصادية المتاحة فى السوق المصري، خاصة وأنها تعد أول بعثة تجارية تقوم بزيارة مصر منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام بعد حادث الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.

واختتم أن السفارة لن تدخر جهداً من أجل إنجاح الزيارة، وذلك من خلال ترتيب اجتماعات مع مسئولين حكوميين في وزارتي الاستثمار والتجارة والصناعة فضلاً عن الهيئة العامة للاستثمار ورؤساء اتحادات الصناعات والغرف التجارية ولقاءات ثنائية مع نظرائهم من الشركات المصرية العاملة في ذات المجالات.
 
T+ T T-