السبت 17 نوفمبر 2018
موقع 24 الإخباري

ضوء أزرق شاحب سيغمر رؤوس الناس في دبي كالمياه.. تحذير فني

يقدم الفنان والمبتكر الهولندي دان روزجارد، التجربة الفنية العالمية "ووترليخت" (نور الماء)، في دبي، لأول مرة في المنطقة، وهي عبارة عن عمل ضوئي غامر، وعرض فني مبتكر مجاناً للجمهور، حيث يحذر روزجارد الجمهور في العالم من خطر بيئي كارثي في التغير المناخي، عبر الفن.

وتقام التجربة في جداف ووترفرونت (بجوار بلازو فيرساتشي والمنطقة المعروفة سابقاً باسم "قرية الثقافة")، برعاية "دبي القابضة".

ويحتفل العرض الفني "ووترليخت" بافتتاح مركز جميل للفنون، الذي سيتخلله أيضا مجموعة واسعة من المعارض والأعمال التركيبية الفنية لأكثر من 40 فناناً وسلسلة من التجارب الميدانية في جداف ووترفرونت بالتزامن مع فعاليات أسبوع دبي للتصميم.

وتُعد "ووترليخت"، التي توصف بأنها تجربة غامرة وعرض ضوئي حالم، عملاً فنياً تركيبياً تفاعلياً يعتمد على توليفة من أضواء الـ LED والعدسات لإنشاء طبقة من الضوء تتغير ملامحها باستمرار وخلق تأثير من شأنه أن يبعث الإحساس وكأن المياه تغمر الحاضرين.

ففي إحدى أمسيات مارس (آذار) الماضي، انبثقت طبقة من الضوء الأزرق الشاحب وبدأت تنتشر خارج مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك، وبدت كأنها سطح مياه أعلى رؤوس المارة، ربما يكون هذا الأمر مبهراً للبعض، ولكنه يرمي للتحذير من أمر بالغ الخطورة.

واتضح حينها أن الفنان أطلق طبقة مبهرة من الضوء الأزرق لتكون بمثابة محاكاة لما سيحدث حال عدم التحرك إزاء ارتفاع مستويات سطح البحر جراء التغيرات المناخية.

وافاد الفنان في تصريح سابق له أنه أطلق اسم "ووترليخت" (ضوء المياه) أو (نور الماء) على هذه الطبقة الزرقاء مشيراً إلى أن نيويورك واحدة من المحطات في جولته بمدن عالمية للتوعية من تهديدات التغيرات المناخية وتنبيه البشر حيال مستقبل مائي بسبب ارتفاع مستويات البحار والمحيطات نتيجة زيادة درجة حرارة الأرض.
T+ T T-