الجمعة 16 نوفمبر 2018
موقع 24 الإخباري

اليمن: قيادات انقلابية تتمرد على عبد الملك الحوثي وترفض القتال في الحديدة

قوات المقاومة اليمنية المشتركة (أرشيف)
قوات المقاومة اليمنية المشتركة (أرشيف)
قالت مصادر عسكرية يمنية إن معارك عنيفة شهدتها أحياء وسط مدينة الحديدة، بعد اقتراب القوات الحكومية من مستشفى 22 مايو، وسوق الخضار بعد عملية عسكرية اليوم الخميس.

وقال مكتب إعلام ألوية العمالقة الجنوبية إن "القوات بقيادة القائد العام لجبهة الساحل الغربي أبو زرعة المحرمي تقدمت بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي في عدد من الأحياء بمدينة الحديدة، وخاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي مليشيات الحوثي بالقرب من مستشفى 22 مايو وسوق الخضار بمدينة الحديدة".

ومن ناحية أخرى، قالت مصادر يمنية في صنعاء  إن "قيادات حوثية رفيعة تمردت على توجيهات زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، الذي وجه قيادات رفيعة للتحرك للحديدة لقيادة الحرب فيها إلا أن الكثير منها تمردت ورفضت الانصياع لأوامر زعيم الانقلابيين".

وأكد مصدر يمني في صنعاء لـ24، أن القيادي في مليشيات الحوثي أبو علي الحاكم رفض الانصياع لأوامر عبدالملك الحوثي بالتحرك لقيادة الحرب ضد القوات الحكومية في الحديدة.

وذكرت المصادر أن الحاكم الذي يعد من القيادات الرفيعة في المليشيات الحوثي، تمرد على توجيهات عبدالملك الحوثي بإقامة حفل زفاف له في صنعاء، متذرعاً بذلك أمام زعيم المتمردين الحوثيين.

وكشفت المصادر أن الكثير من القيادات الموالية للانقلابيين والتي لا تنتمي سلالياً للحوثيين باتت تخشى على نفسها من التصفية والقتل.

وقال وزير في حكومة الانقلاب في صنعاء إن "مليشيات الحوثي تفرض حصاراً محكماً على أعضاء حكومة عبدالعزيز بن حبتور، وباتت تحركات بعض القيادات العسكرية تتحرك بسرية تامة، خشية  كشف تحركاتها".

وقدم التحالف العربي مكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات عن قيادات الانقلابيين في صنعاء، ما أثار  رعب القيادات الحوثية وأبرزهم أبوعلي الحاكم الذي رفض الذهاب إلى الحديدة لقيادة المعركة.
T+ T T-