الثلاثاء 22 يناير 2019
موقع 24 الإخباري

مؤسس فيس بوك فخور به رغم الفضائح

مارك زوكربيرغ (أرشيف)
مارك زوكربيرغ (أرشيف)
كعادته في نهاية كل عام كتب مارك زوكربيرغ، مؤسس شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة فيس بوك، رسالته التقليدية على حسابه الشخصي والتي أعرب فيها هذا العام عن "فخره بالتقدم" الذي تم إحرازه على كافة الأصعدة بالشركة رغم تعرضها للفضائح في الأشهر الأخيرة.

وقال زوكربيرغ: "في 2018 ، كان التحدي الشخصي لي هو التركيز على حل بعض الأمور الأكثر أهمية التي تؤثر على مجتمعنا سواء الحيلولة دون التدخل في الانتخابات أو وقف انتشار الخطاب الداعم للكراهية والمعلومات المزورة أو ضمان تحكم المستخدمين في معلوماتهم الخاصة".

وأكد زوكربيرج: "في جميع هذه الأصعدة أشعر بالفخر إزاء التقدم الذي حققناه"، مضيفا أنه يرى أن فيس بوك اليوم شركة "مختلفة جدا" عما كانت عليه في عام 2016 الذي أجريت فيه الانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة وبدأت أكبر القضايا الجدلية بالشركة.

يذكر أن قراصنة إلكترونيين روس استخدموا آنذاك الشبكة الاجتماعية للتدخل في الحملة الانتخابية لصالح المرشح الجمهوري حينئذ والرئيس الحالي دونالد ترامب، ومنذ ذلك الحين ظهرت القضايا الجدلية المرتبطة بـ فيس بوك على نحو محموم.

فتم الكشف هذا العام، على سبيل المثال، في مارس (آذار) الماضي عن استخدام شركة "كامبريدج أناليتيكا" البريطانية للاستشارات لتطبيق من أجل جمع ملايين البيانات الخاصة بمستخدمي فيس بوك دون موافقتهم لأغراض سياسية وأقرت الشركة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بأن قراصنة ملعوماتيين سرقوا بيانات شخصية من 30 مليون حساب.

وأشار زوكربيرغ في رسالته: "من الواضح أن حل هذه القضايا هو تحد لأكثر من عام ولكن في جميع الأصعدة التي ذكرتها أقررنا خططا لعدة سنوات لإصلاح أنظمتنا ونمضي في تلك الطرق". 
T+ T T-