الخميس 20 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

صحف عربية: لبنان بين سباقين وتمرد على ترامب بسبب سوريا

صحف عربية (24)
صحف عربية (24)
لم يمنع احتفال اللبنانيين بالأعياد واحتفالات رأس السنة، ارتفاع حرارة الوضع السياسي في البلاد، وتوجهه نحو مزيد من الاحتقان.

ووفق صحف عربية صادرة اليوم الأحد، يواجه لبنان معضلة جديدة تتمثل في قبول أطراف حليفة لسوريا لصيغة تشكيل الحكومة، وسط تجدد الجدل حول مشاركة سوريا في القمة الاقتصادية المزمع عقدها يومي في 19 و20 يناير(كانون الثاني) الجاري ببيروت.

بين سباقين
وفي هذا الإطار رصدت صحيفة الشرق الأوسط، تداعيات الدعوة التي وجهها رئيس مجلس النواب نبيه بري لانعقاد جلسة حكومية لدراسة ميزانية عام 2019.

وقالت مصادر لبناني مسؤولة للصحيفة إن "إقرار حكومة تصريف الأعمال الميزانية، لن يترتب عليه أي ضرر سياسي على سعد الحريري، لأنه رئيس حكومة تصريف الأعمال، وهو الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة العتيدة".

وأشار نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي في تصريحات نشرتها الصحيفة إلى أن "الذهاب إلى حكومة من اثنين وثلاثين وزيراً يشكل الحل الأنسب لإنهاء الأزمة الحكومية الراهنة"، مستغرباً رفض "هذا الاقتراح الذي يُنهي أيضاً عقدة تمثيل جميع الأقليات".

حزب الله والحريري
تساءلت صحيفة اللواء اللبنانية، عن أسباب عرقلة التأليف؟ مشيرةً إلى أن حزب الله يتعمد تحميل رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، مسؤولية الإخفاق.

وربطت الصحيفة بين تطورات الوضع في لبنان والتطورات الإقليمية، متسائلةً عن طرح هذه القضية في دوائر خارجية ومع أطراف معنية بدعوة دمشق إلى قمّة بيروت الاقتصادية.

وألمحت هذه المصادر إلى اهتمام دوائر سياسية بإعلان تشكيل الحكومة اللبنانية وقت عقد القمة، وكشف مصدر دبلوماسي للصحيفة أن عودة سوريا إلى الجامعة تحتاج إلى قمة عربية على مستوى الرؤساء والأمراء العرب، لاتخاذ قرار، الأمر الذي لن يتوفر قبل عقد القمة المقررة في آذار (مارس) المقبل، في تونس.

حكومة الأمر الواقع
من جانبها قالت صحيفة القبس الكويتية، إن ما يجري الآن في لبنان أشبه بتوزيع أدوار قد يكون الهدف منه الضغظ على الحريري للقبول بحكومة الامر الواقع، قبل أيام من انعقاد القمة الاقتصادية التنموية في بيروت، واحتمال دعوة الرئيس السوري بشار الأسد إليها.

وشدد مصدر للصحيفة على أهمية هذه النقطة بعد ورود معلومات عن توجه لبنان لطلب بحث دعوة الأسد للقمة الاقتصادية خلال اجتماع للجامعة العربية على مستوى المندوبين الذي يُعقد اليوم الأحد لبحث إعادة العلاقات بين الدول العربية وسوريا.

أمريكا وسوريا
ومن جهتها وبالتوازي مع احتمال عودة سوريا، إلى جامعة الدول العربية، قالت صحيفة الرأي الكويتية إن الانسحاب الأمريكي من سوريا، تسبب في ظهور بوادر "تمرد" للمؤسسة العسكرية على قرار الرئيس دونالد ترامب.

ورجحت الصحيفة حسب مراسلها أن تعمد المؤسسة العسكرية إلى التحايل على القرار الرئاسي، لعرقلة تنفيذه.

وكشفت مصادر أمريكية تحدثت إلى الصحيفة أن ترامب استمع للضباط الأمريكيين في العراق أثناء اجتماعه معهم أخيراً، أقنعوه باستحالة السيطرة على مناطق داعش في سوريا، دون وجود فعلي للقوات الأمريكية هناك، وأن القضاء على التنظيم، ومنع عودته إلى العراق سيحتاج إلى بضعة آلاف من الجنود الأمريكيين الإضافيين، خاصةً إذا مضى الرئيس في قرار الانسحاب من سوريا والتخلي عن المسلحين الأكراد، الذين يؤمنون آلاف المقاتلين لدعم القوة الأمريكية على الأرض. 
T+ T T-