الخميس 17 يناير 2019
موقع 24 الإخباري

القمة الاقتصادية العربية مرشحة للتأجيل

 (أرشيف)
(أرشيف)
رجحت وسائل إعلامية في لبنان إمكانية أن يتعثر عقد القمة الاقتصادية العربية المقررة خلال الأيام المقبلة في بيروت، لاسيما بسبب مواقف المجموعات السياسية الموالية لسوريا.

واعتبرت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية أن مواقف رئيس مجلس النواب نبيه بري الأخيرة، إلى جانب باقي أطراف تحالف "8 آذار"، الموالي لدمشق، شددت على عدم السماح بعقد القمة مع غياب سوريا.

ولفت التقرير إلى أن مصادر مطلعة رصدت بقلق خلف المواقف السياسية السائدة في هذه المرحلة تحريكاً للعبة عميقة، ظاهرها القمة الاقتصادية العربية وباطنها قد يكون ما هو أبعد.

وقالت هذه المصادر للصحيفة إنّ الأزمة الحكومية السائدة (مع استمرار عدم التشكيل لأكثر من 7 أشهر)، قد تداخلت مع موضوع القمة وعدم دعوة سوريا إلى حضورها، وكذلك تداخلت مع دعوة ليبيا إلى حضور القمة ربطاً بقضية تغييب الإمام موسى الصدر وموضوع هنيبعل معمر القذافي الموقوف في لبنان.

وتداخلت الأزمة أيضاً مع الاشتباك السياسي الدائر بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، فالأول يصرّ على انعقاد القمة في ظل الوضع العربي الملتبس حالياً، فيما الثاني يقترح تأجيلها إلى ظروف افضل تمكّن لبنان من الاستفادة منها. في وقت أعلنت قناة "NBN" الناطقة بلسان بري أنها اتخذت قراراً بمقاطعة تغطية القمة العربية، في حال انعقادها.

بري
ونقلت الصحيفة عن بري قوله في تصريحات خاصة أن دعوته إلى تأجيل القمة لمدة شهرين يأتي مع امتلاكه "معلومات أكيدة بأن تونس التي ستستضيف القمة العربية في مارس (آذار) المقبل، ستوجّه الدعوة إلى سوريا للمشاركة فيها بمعزل عن أي إجراء متخذ من قبل بعض الدول في الجامعة العربية. إضافة إلى أن الاتحاد البرلماني العربي الذي سينعقد في مارس (آذار) المقبل في الأردن، سيوجه الدعوة أيضاً إلى سوريا للمشاركة في اجتماعاته.

وشدد رئيس مجلس النواب أن مطالبته بالتأجيل جاءت أيضاً كي لا يقع لبنان "في المحظور بعقد قمّة اقتصادية تغيب عنها سوريا. وتناقش فيها مسألة إعادة إعمار سوريا".

مشاركة ليبيا
وأثارت دعوة ليبيا إلى المشاركة في القمة حفيظة حركة "أمل" (بقيادة بري) والمجلس الاسلامي الشيعي الأعلى، الذي سيعقد اليوم اجتماعاً طارئاً لهيئتيه الشرعية والتنفيذية بدعوة من رئيسه الشيخ عبد الأمير قبلان، وذلك للبحث في تداعيات هذه الدعوة "والتأكيد على الثوابت الوطنية في متابعة قضية اختطاف السيّد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والاعلامي عباس بدر الدين".
T+ T T-