الأربعاء 26 يونيو 2019
موقع 24 الإخباري

خبير لـ24: ترحيل العناصر الإرهابية اتفاق ملزم للدول

الشاب الألماني المرحل من مصر بسبب انتمائه لتنظيم داعش
الشاب الألماني المرحل من مصر بسبب انتمائه لتنظيم داعش
أكد أستاذ القانون الدولي العام، ونائب رئيس النيابة الإدارية، الدكتور مساعد أبوالمعاطي شتيوي، أن قرار السلطات المصرية بترحيل شابين يحملان الجنسية الألمانية لاتهامهما بمحاولة الانضمام إلى تنظيم داعش في سيناء، هو إجراء يحدث بين الدول، في إطار مبدأ التعاون وتسليم المتهمين لمحاكمتهم وفقاً للقانون الألماني.

وأشار أبوالمعاطي لـ24، إلى أن هناك التزامات دولية علي كل الدول ومن بينها ألمانيا للتصدي للإرهاب، لذا فإن مصر طبقت قواعد القانون الدولي ولا غبار عليها خاصة أنها تنفذ تلك الالتزامات عبر تعاون مباشر.

وأضاف أبو المعاطي: لا شك أن الانضمام إلى جماعة إرهابية هو فعل إجرامي يجرمه القانون الدولي بخاصة قرار مجلس الأمن 1373 لسنة 2001، وكذلك الدول جميعاً ملزمة بتجريم كل صور السلوك الإجرامي للجريمة الإرهابية، لافتاً إلى أنه من الوارد أن يسافر مواطن من بلاده بصورة طبيعية ثم في الخارج يعتنق فكراً متشدداً ، ومسؤولية دولته تبدأ بعد تسلمها هذا المواطن.

وحول دور دول الغرب في تضييق الخناق علي العناصر الراغبة في الانضمام للتنظيمات الإرهابية بمناطق الشرق الأوسط، قال أستاذ القانون الدولي، إن تلك الدول عليها مسؤولية كبيرة في التوعية وأيضاً تجريم الانضمام لمثل هذه الجماعات، وأن تفعّل بصورة أكبر مبدأ مكافحة الجريمة والاحتراز قبل وقوعها.

كانت السلطات المصرية رحلت ألمانياً من أصل مصري (24 عاماً) إلى بلاده، عقب ضبطه حال وصوله مصر قادماً من السعودية عبر ميناء القاهرة الجوي.

وذكرت صحيفة "الأهرام"، نقلاً عن السلطات الأمنية، أن الشاب الألماني، وهو "طالب بالجامعة الإسلامية في السعودية، تم ضبطه منذ عدة أيام حال وصوله للبلاد، وتوافر معلومات بأنه يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة في سيناء".

ووفقاً للتقرير، فقد تم ترحيل الشاب أمس الخميس إلى ألمانيا.

وأضافت الصحيفة أنه "نظراً لعدم ارتكابه إحدى الجرائم المنصوص عليها قانوناً وتنازله عن الجنسية المصرية، تم ترحيله إلى دولة الجنسية الخاصة به ألمانيا، وذلك بالتنسيق مع السفارة الألمانية".

وذكرت الصحيفة أنه على صعيد آخر، "ضبطت السلطات المصرية ألمانياً آخر من أصل مصري(19 عاماً)، قادماً من ألمانيا عبر مطار الأقصر الجوي، والعثور بحوزته على خرائط لمحافظة شمال سيناء".

وأنه بفحص السلطات الأمنية المصرية لموقفه تبين قناعته بمفاهيم تنظيم داعش الإرهابي في ألمانيا، وارتباطه إلكترونياً ببعض عناصره هناك، وقدومه إلى مصر بغرض الانضمام إلى صفوف العناصر الإرهابية في شمال سيناء، وأنه تم تقنين إجراءاته تمهيداً لترحيله إلى بلد الجنسية.
T+ T T-